المنارة

معاناة ساكنة أبواب مراكش مع شركة الضحى على طاولة رئيس مقاطعة المنارة

عقد عبد الواحد الشفقي رئيس مجلس مقاطعة المنارة، اليوم الأربعاء 24 نونبر الجاري، لقاء مع ممثلي ساكنة تجزئة أبواب مراكش.

 

اللقاء الذي جاء بطلب من فيدرالية جمعيات واتحادات الملاك المشتركين بأبواب مراكش، خصص لعرض ومناقشة مجموعة من المشاكل التي تعاني منها ساكنة هذه التجزئة الكبيرة التي أحدثت من طرف شركة الضحى.

 

و وفق المعطيات التي توصلت بها صحيفة “المراكشي”، فقد انصبت مداخلات ممثلي الساكنة على المشاكل في البناء والتصدعات التي ظهرت على جدران العمارات والشقق بمجرد تسلمها من الشركة صاحبة المشروع، الأمر الذي يطرح السؤال حول الجهات التي سلمت الشركة رخص السكن، رغم عدم توفر الشروط، ناهيك عن تحويل الشقق المخصصة للسكن الإقتصادي واستغلالها في أغراض تجارية ومهنية على الرغم من أن القانون يمنع ذلك، الأمر الذي ساهم في تأزيم أوضاع الساكنة التي تتساءل عن دور السلطات والمجالس المنتخبة في كبح جماح هذه الفوضى والإختلالات، والإستجابة لمطالب المواطنين.

 

و أشار المتدخلون إلى أن الساكنة سبق لها أن نظمت وقفات احتجاجية وراسلت الجهات المعنية والتقى ممثلوها عددا من المسؤولين، وهي اللقاءات التي تضمنت وعودا وثقت في محاضر دون أن تجد طريقها إلى التنفيذ بسبب اخلال الشركة بالتزاماتها، مما حرم الساكنة من خدمات المرافق الضرورية في قطاعات الصحة والرياضة والثقافة اضافة إلى قطاع التعليم الذي يعاني من مشكل الاكتظاظ.

 

و أكد رئيس مقاطعة المنارة والنائب البرلماني عن نفس المقاطعة، التزامه برفع مطالب الساكنة للعمدة فاطمة الزهراء المنصوري، بصفتها وزيرة للتعمير والإسكان وسياسة المدينة، وذلك من أجل العمل على حل جميع مشاكل التعمير بالمنطقة، فهل ستتدخل العمدة خاصة بصفتها وصية على قطاع الإسكان لإنهاء معاناة ساكنة أبواب مراكش..؟.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى