جليز

سوء التنظيم يحول مراكز التلقيح إلى بؤر للوباء

تستمر حالة الفوضى التي يشهدها مركز التلقيح بالحي المحمدي بتراب مقاطعة جليز، وذلك لليوم الخامس على التوالي، بسبب الإكتظاظ الذي يعرفه المركز وغياب آليات تنظيمية لعملية التلقيح.

 

وحسب المعطيات والصور التي توصلت بها صحيفة “المراكشي”، فإن مركز التلقيح بالحي المحمدي، يعيش منذ يوم الخميس الماضي وإلى حدود الساعة، حالة من الفوضى أربكت معها سير عملية التطعيم بفعل الازدحام، وذلك دون أي تنظيم أو مراعاة لشروط الطوارئ الصحية التي تفرض احترام التباعد، مما يحوله إلى فضاء لنقل الفيروس.

 

وتعيش معظم مراكز التلقيح حالة من الاكتظاظ والفوضى، في الوقت الذي برر فيه وزير الصحة والحماية الإجتماعية، خالد أيت الطالب، إقدام الجهات الوصية على إتخاذ قرار فرض “جواز التلقيح” من أجل التنقل وولوج المقاهي والإدارات، بكونه ضروري لتجنب تحويل هذه الفضاءات لبؤر لانتشار عدوى فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى