الضاحية

امرأة تتجه لرئاسة جماعة تسلطانت

علمت صحيفة “المراكشي” من مصادر مطلعة أن “زينب شالة”، وكيلة الجزء الثاني من لائحة حزب الأصالة والمعاصرة، أودعت يوم أمس الأربعاء ترشيحها لدى السلطات المختصة من أجل المنافسة على رئاسة جماعة تسلطانت.

 

وأضافت ذات المصادر أن عبد العزيز الدريوش، الرئيس الحالي لجماعة تسلطانت تراجع عن ترشحه للرئاسة رغم حصول لائحته التي تحمل رمز “الميزان” على 14 مقعدا من أصل 31 مجموع أعضاء الجماعة، مقابل لائحة حزب الأصالة والمعاصرة التي حصلت على 6 مقاعد.

 

المعلومات التي حصلت عليها صحيفة “المراكشي”، تفيد أن “حسن لغشيم”، وكيل لائحة التجمع الوطني للأحرار سحب بدوره ترشيحه لرئاسة الجماعة، بناء على اتفاق الأطراف الحزبية التي حصلت على الأغلبية، وهو الاتفاق القاضي بعدم ترشح ثلاثة أسماء لأي مهمة بالجماعة سواء الرئاسة أو النيابات.

 

أما الأسماء المعنية فهي بالإضافة إلى حسن لغشيم، وكيل لائحة “الحمامة”، عبد العزيز الدرويش وكيل لائحة حزب الميزان، عبد القادر لحباب، وكيل لائحة الجرار، وهو ما فسح المجال أمام “زينب شالة”، وكيلة الجزء الثاني من لائحة حزب الأصالة والمعاصرة، لتقديم ترشيحها لرئاسة الجماعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى