أقاليمالرحامنة

مستشارو “الحمامة” بسيدي بوعثمان يلوحون باستقالة جماعية

هدد المستشارون الجماعيون التابعون لحزب التجمع الوطني للأحرار بالمجلس الحضري لمدينة سيدي عثمان، بتقديم استقالتهم الجماعية من عضوية المجلس الحضري احتجاجا على رفض المنسق الجهوي للحزب بجهة مراكش أسفي، منحهم تزكية الترشح لرئاسة المجلس الحضري على الرغم من أنهم يشكلون أغلبية عددية بعد تحالفهم مع مستشاري حزب الإستقلال.

 

و أشار المستشارون الجماعيون بسيدي بوعثمان في بلاغ حصلت صحيفة “المراكشي” على نسخة منه، أنهم سيقدمون على الإستقالة بشكل جماعي كحل أخير بعدما رفض المنسق الجهوي منحهم تزكية الترشح لرئاسة المجلس الحضري، وذلك احتراما منهم لإرادة الناخبين ورفضا لخيانة الأمانة، حسب منطوق البيان.

 

و أكد المستشارون في بلاغهم التوضيحي على أن حزب الإستقلال رفض هو الآخر منح تزكية التنافس على رئاسة المجلس الحضري لمستشاريه، مما يوضح، حسب البيان، أن هناك توجها في الكواليس لمنح رئاسة المجلس البلدي بالقوة لحزب الأصالة والمعاصرة في شخص طارق طه العضو السابق بالمجلس الإقليمي، وذلك ضدا على إرادة الناخبين.

 

ويذكر أن عدد المقاعد المشكلة للمجلس البلدي لسيدي بوعثمان محدد في 18 مقعدا، حصل منها كلا من حزب الأصالة والمعاصرة و التجمع الوطني للأحرار على ثمانية مقاعد لكل منهما، في حين حصل حزب الإستقلال على مقعدين.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى