آسفيأقاليم

“السنبلة” تنكث عهدها مع “الجرار” وتدعم الإستقلال لرئاسة جماعة أولاد سلمان

أعلن حزب الحركة الشعبية عن فسخ اتفاقه السابق الذي سبق أن عقده مع حزب الأصالة والمعاصرة والذي كان يقضي بإسناد رئاسة جماعة أولاد سلمان لهذا الأخير، ودعم الإستقلالي ربيع شعود لرئاسة هذه الجماعة.

 

ونشر حزب الحركة الشعبية بلاغا مساء يوم أمس الثلاثاء 14 شتنبر الجاري، وجهه للرأي العام يحمل توقيع، مبارك السباعي، المنسق الإقليمي للحركة الشعبية بأسفي، حصلت صحيفة ” المراكشي ” على نسخة منه، أشار فيه إلى ظهور عدد من المتغيرات بالإضافة إلى رغبة المستشارين الفائزين باسم الحركة الشعبية بجماعة أولاد سلمان، مما دفع الحزب إلى إلغاء الإتفاق السابق الذي كان يقضي بإسناد رئاسة جماعة أولاد سلمان لحزب الأصالة والمعاصرة.

 

و أشار نفس البلاغ إلى أن حزب الحركة الشعبية سيدعم ربيع شعود المنتمي لحزب الاستقلال لرئاسة جماعة أولاد سلمان، مبررا ذلك بمصلحة الجماعة والساكنة ككل.

 

وكان حزب الأصالة والمعاصرة قد أصدر بلاغا صبيحة نفس اليوم، أعلن فيه عن توصله لاتفاق بينه وبين حزب الحركة الشعبية يقضي بإسناد رئاسة المجلس لمستشاره عبد الرحيم بومهد، الا أن هذا الاتفاق لم يدم سوى ساعات فقط قبل أن يعلن المنسق الإقليمي لحزب الحركة الشعبية عن فسخه.

 

وكان حزب الأصالة والمعاصرة قد اكتسح مقاعد جماعة أولاد سلمان والبالغ عددها 28 مقعدا، حيث فاز بخمسة عشر مقعدا، في حين حصل كل من حزبي الاستقلال والحركة الشعبية على النصف المتبقي، تسعة منها لـ”الميزان” و أربعة للحركة الشعبية.

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى