أقاليمالحوز

حقوقيون يطالبون بإعمال القانون في حق مغتصب قاصر بأيت أورير

تعرضت طفلة تبلغ من العمر 15 عاما مؤخرا بأيت أورير إقليم الحوز، لاغتصاب من طرف أحد الأشخاص حيث قام بالتغرير بها وحملها على مرافقته إلى أحد المنازل المتواجدة بالقرب من مقر سكناه، وقام بتجريدها من ملابسها، قبل أن يقدم على إغتصابها وفض بكارتها، كما إغتصبها بالعنف من شرجها.

 

وطالبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان الوكيل العام للملك لذى محكمة الاستئناف بمراكش، باتخاذ ما يلزم من إجراءات قانونية في حق المغتصب المدعو (ن .الم)، من أجل إنصاف الضحية وعائلتها والمجتمع، وتشديد العقوبات في حق كل مشتبه فيه تبثت  في حقه الإساءة بالعنف الجنسي في حق  الأطفال والطفلات.

 

وأوضحت الرسالة التي وجهتها الجمعية لوكيل الملك بناء على شكاية والدة الضحية، أن المشتكى به قد تم إلقاء القبض عليه وإخضاعه للتحقيق  تحت إشراف  النيابة العامة،  وقد تمت إحالته على سجن الأوداية في انتظار محاكمته.

 

وحسب ذات الشكاية (شكاية والدة الضحية) التي وجهتها للجمعية، فالطفلة تعاني عدة اضطرابات نفسية وأضرار جسدية بليغة، وقد أصبحت تعيش تحت وطأة حالة من الفزع والخوف واضطراب النوم والانطواء على نفسها.

 

وأشارت الجمعية في رسالة إلى الوكيل العام للملك، إلى علمها أن هناك محاولات للالتفاف حول هذا الانتهاك الجسيم والجريمة الشنعاء ـ حسب تعبير الجمعية ـ وطي الملف بتزويج الفتاة القاصر من مغتصبها.

 

واعتبرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، أن الإغتصاب والتحرش بالقاصرين عنفا ومسا خطيرا بالسلامة والصحة النفسية والجسدية للطفل، و انتهاكا سافرا لحقوق الإنسان وخاصة اتفاقية حقوق الطفل، كما يشكل جرائم  يعاقب عليها القانون الجنائي.

 

كما ناشدت الجمعية الوكيل العام للملك بالتدخل للرفع من جاهزية وتدخل خلية العنف ضد الأطفال وانفتاحها على المنظمات والجمعيات الحقوقية تسهيلا لحق التشكي وتيسير الإجراءات والمساطر  لوصول الضحايا وأسرهم للإنتصاف القضائي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى