القصبة

المشور-القصبة: “الجرار” والحمامة” في سباق على رئاسة الجماعة

دخل 11 حزبا سياسيا في سباق انتخابي ببلدية المشور-القصبة، في 9 دوائر فردية من أجل الظفر بالمقاعد الـ 14 المخصصة لهذه الجماعة، ضمنها 9 سيتم الإعلان عن فوزهم إلى جانب 5 نساء.

 

وإذا كانت هذه الجماعة تتكون من 9 دوائر انتخابية، فإن خمسة منها تستحوذ على 10 مقاعد، إذ كل دائرة سيفوز فيها مرشح واحد إلى جانب مرشحة، بينما الدوائر الأربعة الأخرى سيفوز فيها مرشح واحد عن كل دائرة، ليصل مجموع المقاعد إلى 14 مقعدا.

 

وقد تم إحداث بلدية المشور-القصبة سنة 1992، بعدما كانت عبارة عن دائرتين انتخابيتين تابعتين لبلدية مراكش. وتعد السلطة المحلية، ممثلا في شخص الباشا، هي الآمرة بالصرف على خلاف باقي الجماعات التي يعد رئيسها هو الآمر بالصرف.

 

ولأول مرة في تاريخها، تعرف جماعة المشور القصبة تنافسا وصراعا واضحا على الرئاسة، إذ كان فؤاد الحوري، رئيس هذه الجماعة لأربع ولايات متتالية، المرشح الوحيد بأغلبية مريحة، قبل أن يدخل مرشح حزب الأصالة والمعاصرة وعضو مجلسه الوطني “عبد الرحمان الوفا” على خط المنافسة على الرئاسة.

 

ويبدو أن الصراع بين الحوري والوفا، قد طفا على السطح قبل انطلاق الحملة الإنتخابية بشهور، أي مباشرة بعد إعلان عبد الرحمن الوفا عن نيته خوض غمار الانتخابات بجماعة المشور، ليس من أجل إحراز عضويتها فقط، ولكن للمنافسة على رئاستها.

 

وإذا كان فؤاد الحوري (79 سنة) الإطار السابق بالتكوين المهني، و مرشح حزب التجمع الوطني للأحرار ينافس من أجل ولاية خامسة، فإن عبد الرحمان الوفا (51 سنة)، الحاصل على دبلوم في الهندسة الصناعية، ينافس من أجل الظفر برئاسة هذه الجماعة، والتي وعد من خلال برنامجه الإنتخابي بأن ينهض بها على جميع المستويات:” إعادة تأهيل بنيتها التحتية خاصة على مستوى الطرقات والإنارة العمومية، وتقوية وتأهيل مرافقها الإجتماعية”، يقول  عبد الرحمان الوفا في تصريحه للجريدة، مضيفا أن الشأن الرياضي بالحي من بين أهم أولوياته، حيث أكد أنه سيعمل على دعم جميع الأندية الرياضية، بهذه الجماعة التي لأبنائها وشبابها باع كبير على المستوى الرياضي بشكل عام، وكرة القدم بشكل خاص:” وإني عاهدت نفسي على أن أدعم الفريق التاريخي لهذه الجماعة  حتى يتمكن من الممارسة إلى جانب كبار الأندية الوطنية” يضيف الوفا.

 

من جهة أخرى، فإن جماعة المشور القصبة، بحسب عبد الرحمان الوفا، في أمس الحاجة إلى تأهيل وترميم معالمها التاريخية والدينية الضاربة في عقد التاريخ:” والتي تعود إلى فترة الدولة الموحدية، وبالتالي فإن العناية بمعالمها ومآثرها من بين أهم الأوراش التي سنفتحها” مضيفا أن الجماعة ستكون شريكا حقيقيا للمؤسسات التربوية المتواجدة بتراب الجماعة:” وسنقدم لها الدعم اللازمن من أجل توفير بيئة تربية سليمة لأبناء وبنات هذه الجماعة”.

 

وبحسب الوفا، فإن ساعة التغيير بهذه الجماعة قد دقت:” وعلى ساكنة المشور-القصبة أن تكون في الموعد وتنخرط في عملية التغيير هذه من أجل النهوض بأوضاعها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
bodrum eskort - eskişehir eskort - eskort mersin - mersin eskort - mersin eskort bayan