أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
مراكش

والي مراكش يدخل على خط معاناة ساكنة عمارات الأحباس مع شركات النقل


المراكشي - الثلاثاء 9 فبراير 2021



باب دكالة: علمت صحيفة "المراكشي" أن والي جهة مراكش آسفي، دخل على خط معاناة ساكنة عمارت الأحباس بباب دكالة، مع شركات تنشط في مجال النقل الطرقي.

 

و وفق المعطيات التي توصلت بها الصحيفة، فإن والي الجهة دفع صباح اليوم الثلاثاء تاسع فبراير الجاري، بلجنة ولائية إلى مقرات الشركات المذكورة، للتحقيق في التجاوزات التي تضمنتها تظلمات الساكنة والتي تناولتها وسائل الإعلام، إلى جانب شكاية الجمعيات المهنية للنقل بجهة مراكش أسفي، و الشركات الوطنية المهنية للنقل العمومي للمسافرين.

 

وكانت العشرات من الجمعيات المنتسبة للقطاع، تقدمت بشكاية إلى والي الجهة، تطالب من خلالها برفع الضرر الذي لحقها جراء فتح ثلاث شركات لبيع تذاكر السفر، تحت ذريعة إرساليات البضائع بعمارة الأحباس باب دكالة، وهو ما يتناقض تماما مع الفصل 21 من الظهير الشريف رقم 1.63.260 المنظم لقطاع النقل الطرقي، 

 

و ينص على ضرورة الرجوع إلى وزارة الأشغال العمومية لفتح مكتب لنقل المسافرين أو البضائع، و أن كل شخص يزاول بصفة اعتيادية مهنة وسيط بين أصحاب النقل والزبناء يعتبر قد فتح مكتبا للنقل، فمن الواجب ان تطبق اللجنة المكلفة بشكل رسمي، القرارات المناسبة في حق شركات النقل المذكورة، و إخضاع مسيريها للقانون كغيرهم من باقي مهنيي القطاع.

 

وسبق لساكنة الإقامة السكنية المعنية قد عبرت عن استيائها و امتعاضها من الفوضى التي أضحى يشهدها رصيف الإقامة السكنية، والذي يتم استغلاله من طرف الشركة المذكورة لوضع البضائع و أغراض المسافرين في انتظار شحنها، الأمر الذي يتسبب في إزعاج القاطنين بالعمارات السكنية والمارة على السواء، كما تقدمت مجموعة من الجمعيات إلى جانب مهني نقل المسافرين بالمحطة الطرقية بشكاية للوالي قصد التدخل لوقف الخروقات التي تقوم بها ثلاثة شركات للنقل لها مكاتب بنفس الإقامة السكنية.

 

أضرار الشركة وفق نسخة من الشكاية التي توصلت بها صحيفة "المراكشي"، امتدت إلى منح الوسطاء إتاوات من أجل جلب الزبناء إلى المكاتب المتواجدة بعمارات الأحباس، مما حول المكان إلى ما يشبه المحطة الطرقية، وهو ما وصفته الجمعيات المهنية النقلية، والشركات الوطنية المهنية للنقل العمومي للمسافرين، بالمنافسة غير المشروعة.



تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

مراكش | الأقاليم | رأي | مجلة | المراكشي | اجتماعيات