أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
جليز

نقابة تصعد ضد إدارة المركز الإستشفائي الجامعي بمراكش


المراكشي - الجمعة 19 فبراير 2021



المستشفى الجامعي: أعلن المكتب النقابي الموحد بالمركز الإستشفائي الجامعي المنضوي تحت لواء الجامعة الوطنية للصحة، العضو بالإتحاد المغربي للشغل، عن تسطير برنامج نضالي تصعيدي بسبب استمرار ادارة المركز الإستشفائي الجامعي في صرف التعويضات المستحقة لبعض الأطر الصحية الخاصة بالحراسة و الإلزامية لسنتي 2018 و 2019 و 2020.

 

وفي سياق تفعيل هذا البرنامج، تقرر تنظيم و قفة احتجاجية للمتضررين مؤازرين بأعضاء المكتب النقابي بإدارة المركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، وذلك صباح يوم الخميس 25 فبراير الجاري، بإدارة المركز الاستشفائي الجامعي بمراكش، على أن تتلوها محطات نضالية أخرى سيعلن عن تفاصيلها لاحقا.

 

و أشار المكتب النقابي الموحد إلى في بيان له، إلى أن التضييق على  بعض الأطر الصحية داخل المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، قد وصل إلى حد استهدافها في أرزاقها و حرمانها من تعويضاتها المستحقة الخاصة بالحراسة لثلاث سنوات، دون تقديم أية مبررات رسمية، قانونية أو إدارية، رغم المرسلات العديدة للمكتب النقابي و التظلمات التي رفعها المتضررون إلى مدير المركز حول هذا الموضوع منذ 2018 و إلى 2021.

 

واعتبر البيان ما تقوم به إدارة المركز الإستشفائي الجامعي بمراكش بمثابة "هجوم شرس" و واضح على الحريات النقابية و استهداف صريح و مستفز و مباشر لمناضلات و مناضلي هذه المنظمة النقابية بعد فضحها للإختلالات و رفضها المساومة على حساب مصلحة المرضى و الأطر الصحية الشريفة.

 

وندد المكتب النقابي الموحد بـ"الهجمة الشرسة" التي يقوم بها مدير المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش و إدارته ضد هذه الأطر الصحية والتضييق الممنهج عليها، والزج بالجهاز الإداري في مخططات انتقامية.

 

وطالب البيان وزارة الإقتصاد و المالية و المجلس الأعلى للحسابات التحقيق في صرف تعويضات الحراسة و الإلزامية لجميع الفئات بالمركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، و مدى مطابقتها للوائح الحراسة والإلزامية و للمساطر القانونية المعمول بها، و التحقيق أيضا في التعويضات الخاصة بالتنقل.

 

ودعا إلى محاسبة قانونية وإدارية و مالية  لكل المسؤولين الذين تسببوا في هذا القرار بمنع صرف تعويضات الحراسة و الإلزامية دون مراعاة لحقوق الأطر الصحية و الظروف الإستثنائية التي تمر منها بلادنا، محملا مدير المركز و إدارته كامل المسؤولية لما ستؤول إليه الأمور.

 


تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المدينة | جليز | المنارة | سيبع | النخيل | القصبة | الساحة | الضاحية