أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
جليز

مراكش: هذه هوية الفتاة التي عٌثر على جثتها مكبلة الأطراف بمحطة الواد الحار


المراكشي - الجمعة 3 يوليوز 2020



المنارة: في إطار متابعتها لخبر العثور على جثة فتاة مكبلة الأطراف بمحطة معالجة مياه الصرف الصحي بملحقة سيدي غانم بمقاطعة المنارة، علمت صحيفة "المراكشي" أن الجثة يرجح أن تكون لفتاة تدعى قيد حياتها "س" كانت تعيش وضعية التشرد بحي بين لقشالي الواقع ضمن المجال الترابي لمقاطعة جليز.
 

و وفق المعطيات التي توصلت بها الصحيفة، فإن الفتاة البالغة من العمر نحو 24 عاما، تبناها "فقيه" و زوجته بحي بين لقشالي منذ أن كانت  طفلة صغيرة، وبعد وفاة الإثنين مؤخرا، أضحت عرضة للتشرد وتتخذ من الشارع وبالتحديد محيط مقر المحكمة التجارية سابقا، ملاذا للنوم رفقة أحد أبناء الحي الذي يعيش نفس الوضعية، والذي استغل الإضطرابات العقلية التي ظهرت عليها بعد فقدان والديها بالتبني لاستغلالها جنسيا، ما أدى إلى حملها.
 

وبحسب المعطيات، فإن المشتبه فيه وراء حمل الضحية التي يرجح أن تكون في شهرها الخامس، توارى عن الأنظار في اليوم الذي شاع فيه خبر العثور على جثتها مكبلة اليدين والرجلين، عشية يوم الثلاثاء المنصرم، في محطة معالجة المياه العادمة بالعزوزية.
 

وعلمت الصحيفة، أن مصالح الأمن تواصل تحرياتها وأبحاثها لفك لغز مقتل الفتاة "س" بهذه الطريقة البشعة، قبل رميها في مجاري الصرف الصحي التي جرفتها إلى محطة المعالجة.



تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المدينة | جليز | المنارة | سيبع | النخيل | القصبة | الساحة | الضاحية