أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
جليز

مراكش: ندوة تناقش أهمية مجالات البحث في المحافظة على الموارد المائية


المراكشي - و م ع - الخميس 25 مارس 2021



جليز: دعا المشاركون في ندوة افتراضية نظمها المركز الوطني للدراسات والبحث حول الماء والطاقة التابع لجامعة القاضي عياض بمراكش، أمس الأربعاء، في إطار النسخة السادسة من أسبوع الماء والطاقة، إلى إيلاء أهمية كبرى لمجالات البحث والتنمية التي تمس المحافظة وتثمين الموارد المائية.
 

وشدد المتدخلون، ضمن هذا اللقاء المنظم عن بعد بمناسبة تخليد اليوم العالمي للماء (22 مارس)، على أهمية بلورة حلول مبتكرة ومستدامة من شأنها أن تساهم، عن طريق البحث، في ايجاد حلول للإشكاليات المتصلة بالماء والطاقة في مختلف القطاعات، من ضمنها قطاعا الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية.

 

وفي هذا الصدد، أكدت مديرة المركز الوطني للدراسات والبحث حول الماء والطاقة، ليلى مندي، أن الموارد المائية تمثل “رهانا للحياة” في البلدان العربية التي تشهد عجزا مائيا ووضعية متسمة بارتفاع الطلب على الماء مقارنة مع الموارد المائية المتاحة.

 

وأشارت الباحثة بجامعة القاضي عياض بمراكش إلى أن ثمة علاقة وطيدة بين التنمية المستدامة والمحافظة على الموارد المائية.

 

من جانبه، توقف الباحث في كلية العلوم السملالية بمراكش، عبد القادر أوتزوريت، عند الإجهاد المائي الذي يعرفه المغرب بسبب الجفاف وتأثير التغيرات المناخية، مسجلا أن الضغط المتزايد على الموارد المائية بالمملكة يعزى إلى التمدن والصناعة والنمو الديمغرافي وتوسع الفلاحة والسياحة، وكذا التغيرات المناخية.

 

وأوضح أن المغرب مدعو لهذه الأسباب، إلى اللجوء إلى الموارد التقليدية من قبيل تحلية مياه البحر وإعادة استعمال المياه العادمة.

 

وينظم المركز الوطني للدراسات والبحث حول الماء والطاقة التابع لجامعة القاضي عياض بمراكش، يومي 24 و25 مارس الجاري، النسخة السادسة من أسبوع الماء والطاقة، وذلك تحت شعار “تثمين الماء والطاقة عبر تطبيق حلول مستدامة”.

 

وستشكل هذه التظاهرة مناسبة للخبراء وصناع القرار ومسيري المقاولات والمجتمع المدني والطلبة، للاطلاع على الحلول المبتكرة في مجال التكنولوجيا الإيكولوجية من أجل معالجة المياه العادمة واستخدام المعدات الإيكولوجية في النجاعة الطاقية.

 

وسيتناول هذا اللقاء الافتراضي مواضيع ذات صلة بمعالجة السموم في المياه، وتحلية المياه عن طريق الطاقة الشمسية وآفاقها، واستغلال المياه العادمة لإنتاج الطحالب، والتكنولوجيات الجديدة للضخ الشمسي.

 

ويتطرق المشاركون خلال اليوم الثاني من هذه التظاهرة، إلى مواضيع تتعلق بالمعلومة في مجال التكنولوجيات الإيكولوجية لمعالجة المياه العادمة والمعدات المتبكرة المستعملة في النجاعة الطاقية لفائدة المجتمع المدني بالعالم القروي.

 


تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المدينة | جليز | المنارة | سيبع | النخيل | القصبة | الساحة | الضاحية