أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
مراكش

مراكش: مطالب برفع العراقيل التي تعيق استفادة المرشدين السياحيين من الدعم


المراكشي - الثلاثاء 17 نونبر 2020



لم تقتصر معاناة المرشدين السياحيين بمراكش عند توقفهم عن العمل، بسبب الشلل الذي أصاب القطاع السياحي بفعل جائحة كورونا، بل انضاف لها حرمانهم من الدعم المالي المخصص من صندوق كوفيد19، الذي خصصته الدولة للعديد من الفئات التي تأثرت وضعيتهم الاجتماعية جراء الجائحة، بما فيهم شغيلة القطاع السياحي، خاصة الفئة التي لا تتوفر على البطاقة المهنية التي تخول لها الانخراط في صندوق الضمان الاجتماعي، بعد رفضها استلام البطاقة إلى حين تعديل أحد المراسيم. 

 

ويعيش جل المرشدين السياحيين بمراكش وضعية مادية جد مزرية، بحكم توقفهم عن العمل لمدة طويلة، والركود الذي تعرفه السياحة بمراكش في الفترة الأخيرة، رغم رفع الحجر الصحي، وهو ما دفعهم للمطالبة بإشراكهم في الدعم الجزافي المخصص لشغيلة القطاع السياحي، الشيء الذي استجابت له الدولة، لكن فئة من المرشدين لم تستفد لعدم توفرها على البطاقة المهنية، حيث كشف المرشدون أنه تم استغلال إجراءات الدعم التي خصصتها الدولة للقطاع السياحي، عبر فرض  سحب البطاقة المهنية الجديدة التي تعد محط خلاف بين المهنيين ووزارة السياحة،  وهو إجراء يقصي مئات المرشدين من الدعم. 

 

وقد لجأ المرشدون السياحيون الغير مستفيدين إلى الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، بعد سلسلة من الوقفات الإحتجاجية التي لم تجد آذانا صاغية، حيث راسلت الجمعية كل من رئيس الحكومة، و وزيرة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والإقتصاد الاجتماعي، إضافة إلى وزير التشغيل والادماج المهني، مطالبة هؤلاء المسؤولين برفع العراقيل القانونية و الإدارية المعيقة لاستفادة هذه الفئة من الرعاية الإجتماعية والصحية. 

 

وناشدت الجمعية الجهات المسؤولة بضرورة تعديل المرسوم بما يضمن ديمومة الاعتماد ويحافظ على الحق المكتسب، ويضمن الاستقرار  المهني والاجتماعي  للمرشدات والمرشدين السياحيين، كما دعت لرفع كل العراقيل القانونية و الإدارية التي تعوق إعمال حقهم في التسجيل في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وما يترتب عن ذلك من خدمات إجتماعية وصحية.

 

والتمست الجمعية الحقوقية اعتبار الاعتماد الذي يتوفر عليه المرشدون حاليا وثيقة للتسجيل في الصندوق الوطني للضمان وتمديد آجال ذلك، بدل المطالبة بالبطاقة البيومترية والتي هي محط جدل وخلاف لأنه من شأن اعتمادها، إقصاء المئات من ممتهني الإرشاد السياحي بالمدينة.

 


تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

مراكش | الأقاليم | رأي | مجلة | المراكشي | اجتماعيات