أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
سيبع

مراكش: مشكوك في إصابتها بكورونا تتجول بأزقة سيدي يوسف بن علي


المراكشي - الخميس 4 يونيو 2020



صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

سيبع: عجزت السلطات المحلية وعناصر الأمن بسيدي يوسف بن علي، يوم أمس الأربعاء، في  إقناع امرأة أربعينية مشكوك في إصابتها بكورونا للإنتقال إلى المستشفى وإخضاعها للتحاليل المخبرية، حيث سقطت أرضا بعد إصابتها بنوبة بكاء. ووعد جيرانها بنقلها في اليوم الموالي، بينما شوهدت صباح اليوم الخميس تتجول في أرجاء الحي، ما يهدد بانتقال العدوى للآخرين في حالة ما إذا تأكدت إصابتها.
 

الأربعينية التي تم تسجيلها ضمن المخالطات للمتوفاة بسبب كورونا بدرب "الكادة"، تقطن بدرب "المشاوري" رفقة ابنها العشريني بغرفة مكتراة غير بعيد عن الدرب المذكور، وبمجرد علمها بأنها ضمن قائمة المخالطين المجبرين على الخضوع للتحاليل، اختفت عن الأنظار لأزيد من 48 ساعة، قبل أن يتم ضبطها ليلة أمس الأربعاء بأحد المنازل لدى صديقاتها بدرب "البخاري" بنفس الحي.
 

وفي محاولة لاقناعها من طرف القائد ورجال الأمن بضرورة انتقالها إلى المستشفى، رفضت و انتابتها موجة بكاء جعلتها تسقط أرضا، قبل أن يتدخل ابنها وصديقاتها من اجل تركها لحالها إلى حين صباح يومه الخميس. وهو الأمر الذي جعل رجال السلطة وعناصر الأمن يغادرون المكان.
 

وإلى ذلك، فقد أكد شهور عيان لصحيفة "المراكشي" ان الأربعينية شوهدت وهي تجوب شوارع الحي صباح اليوم الخميس، وتطوف على الباعة الجائلين وتحدث بعضهم عن رفضها القاطع مرافقة رجال السلطة إلى المستشفى ليلة أمس، ما يشكل خطرا يتهدد سكان الحي بانتشار العدوى، خاصة وأنها موضوع شكوك بانتقال العدوى إليها من قبل المتوفاة التي كانت تجمعها صداقة بها، وخالطتها لحظة إصابتها بالفيروس.
 

ويذكر أن هذه البؤرة الجديدة لفيروس كورونا بسيدي يوسف بن علي الشمالي، أودت بحياة امرأة تبلغ من العمر 45 سنة، وإصابة 34 آخرين، فيما لازال أزيد من 30 آخرين ينتظرون نتائجهم في الساعات القليلة المقبلة بأحد الفنادق المصنفة. علما  أن مصادر طبية أكدت لصحيفة "المراكشي" ان مجموع المخالطين الذين خضعوا للتحاليل بدرب "الكادة" بلغ عددهم 196 شخصا، وبدرب "المشاوري" ودرب "هدي" 176 شخصا.



تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المدينة | جليز | المنارة | سيبع | النخيل | القصبة | الساحة | الضاحية