أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
مراكش

مراكش: مستخدم بنكي ينصب على مواطنين في مبلغ 900 مليون ويفرٌّ لتركيا


المراكشي - الثلاثاء 6 أبريل 2021



صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

المدينة: فجّر مستخدم سابق بإحدى الوكالات البنكية بممر "البرانس" بمقاطعة مراكش المدينة، فضيحة مدوية حينما اعترف في مقطع فيديو بالنصب على مواطنين في مبالغ مالية بمئات الملايين، قبل أن يفر نحو الديار التركية.

 

و اعترف المستخدم الذي كان يمتلك شركة، بكونه قرر الإنتقام من البنك بسبب شطط الإدارة وسوء معاملتها له، فعمد إلى منح مجموعة من المتعاملين مع شركته والذين كانوا يجهلون عمله كبنكي، شيكات بنكية مضمونة صادرة على البنك الذي يعمل به تناهز قيمتها 900 مليون سنتيم، مشيرا إلى أن دفتر الشيكات لا يزال بحوزة مجموعة من المستخدمين الذين شاركوه العملية واستفادوا من نصيبهم.

 

وأكد أن محاولة المؤسسة البنكية التي كان يشتغل بها، التملص من المسؤولية و الإمتناع عن صرف الشيكات للضحايا السبعة بمبرر أن التوقيعات غير مطابقة، هو من دفعه للخروج بهذا الفيديو لتبرئة ذمته والتكفير عن ذنبه من خلال توضيح ملابسات هاته القضية التي تعود إلى شهر أكتوبر 2019، مبرزا أن المسؤولية يتحملها البنك بسبب عشوائية التسيير وضعف نظام الحماية والتهاون الذي تعرفه جل الوكالات التابعة له، والتي كان من بين تجلياتها قبول استقالته التي تقدم بها يوم 16 أكتوبر 2019 في الحين، دون طلب مهلة لتعويضه أو الإطلاع على الوثائق التي كانت بحوزته علما أن فترة عمله تجاوزت 14 عاما.

 

ضحايا المعاملات التجارية والعقارية والصناعية مع هذا المستخدم، وجدوا أنفسهم مجبرين على التوجه إلى المحكمة التجارية لانتزاع حقوقهم، غير أن البنك عوض تحمل مسؤوليته في عملية النصب وسرقة الشيكات التي لم يكن بطلها سوى أحد مستخدميه، لجأ إلى تقديم شكايات ضد الضحايا متهما إياهم باستعمال وثيقة مزورة، علما أن البنك لم يطعن في حقيقة هاته الشيكات أمام المحكمة و إنما ادعى كون التوقيعات غير مطابقة.

 


تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

مراكش | الأقاليم | رأي | مجلة | المراكشي | اجتماعيات