أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
جليز

مراكش: مركز التربية والتكوين يقاطع المشاريع المشتركة مع الأكاديمية


المراكشي - السبت 8 ماي 2021



جليز: أكد الفرع المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين مراكش - آسفي، ى مقاطعة كل الأنشطة والمشاريع المشتركة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين وتوقيف التنسيق مع لجانها الوظيفية.

 

وعبّر الفرع المحلي في بيان له، عن رفض ما أسماه التوجه المركزي نحو تحويل المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، إلى مجرد مؤسسات تقوم بأشغال المناولة لدى الأكاديميات، ودعا إلى ضرورة تفعيل القانون 00.01 والمرسوم المحدث للمراكز.

 

وجدد البيان التأكيد باسم كافة المكونات والمكونين بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين مراكش-آسفي، على تبرئهم من كافة الاختلالات، التي أصبحت تعرفها مختلف محطات الدراسة والتقويم بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين منذ سنة 2017، والتي مست مصداقيتها وجردتها من كل أهدافها البيداغوجية، على حد تعبير البيان.

 

ونددت النقابة بالتمادي في تأخير إصدار قرار التنسيق بين المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين والأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، طبقا للمادة الثانية من المرسوم المحدث للمراكز، محملا المسؤولية الكاملة للوزارة الوصية على القطاع في الفشل الذريع الذي يعرفه نظامها التكويني الذي فرضته فوقيا ومركزيا منذ سنة 2017.

 

وأكد على ضرورة تحويل مناصب كل الدكاترة العاملين بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين إلى إطار أساتذة التعليم العالي مساعدين، والعمل على تسوية وضعية جميع الأساتذة المكلفين بمهام التدريس والتكوين في المراكز الجهوية بصفة نهائية، وذلك من خلال تعيينهم في مناصبهم الحالية، مع الأخذ بعين الإعتبار احتساب سنوات الأقدمية في الوظيفة العمومية لجميع الفئات العاملة بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين.

 

وحيا الفرع المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالمركز، روح الوحدة والانضباط والانخراط الجماعي للمكونات والمكونين بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين مراكش-آسفي بكافة فروعه الاقليمية (قلعة السراغنة والصويرة وآسفي)، وملحقاته (المشور ووادي الذهب بمراکش) في إنجاح محطة الإضراب اليومي 4 و5 ماي  الجاري، والهادف إلى التعبير عن رفض وتنديد الفرع المحلي لكل الأساليب التي تنهجها وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ومصالحها الخارجية، من أجل فرض وتكريس تبعية المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين للأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين بمختلف الجهات. 

 


تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المدينة | جليز | المنارة | سيبع | النخيل | القصبة | الساحة | الضاحية