المراكشي





أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
المدينة

مراكش: لجنة طبية مدنية وعسكرية تقف على انهيار المنظومة الصحية


المراكشي - السبت 8 غشت 2020



علمت صحيفة "المراكشي" من مصادر صحية أن لجنة طبية مختلطة من أطباء عسكريين وأساتذة أطباء بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس، حلت يومه السبت بمستشفى المامونية ووقفت على الوضعية الخطيرة التي تؤشر على انهيار المنظومة الصحية بالمدينة.
 

المعلومات التي حصلت عليها صحيفة "المراكشي" تفيد أن الأعداد المتزايدة للمصابين بفيروس كورونا، خلال الأيام القليلة الماضية، ( 355 حالة إصابة خلال الـ 24 ساعة الماضية فقط)، وضمهم الحالات التي تحتاج إلى الإنعاش من كبار السن والأمراض المزمنة، جعلت غرف الإنعاش تزدحم بالمرضى، بل إن اللجنة الطبية المذكورة عاينت أفراد من عائلات مرضى في الإنعاش تتولى رعايتها، كما عاينت الأعداد الكبيرة للمرضى المشكوك في إصابتهم ينتظرون في طوابير طويلة، وأخرين يفترشون العشب في حدائق المستشفى.
 

الوضعية بمستشفى الرازي لا تختلف كثيرا عن مثيلتها بالمامونية، خاصة بعد تزايد أعداد المرضى نزلاء الإنعاش، وانتظار المرضى في الطوابير الطويلة، بينما مرافقيهم من أسرهم حولوا حدائق المستشفى وساحاته إلى قاعات انتظار.
 

ومع تسجيل تزايد أعداد المصابين في صفوف الأطر الصحية، أطباء وممرضين، فقد دب الخوف في صفوف الآخرين، وعجز غير المصابين منهم عن التحكم في  المرضى الخاضعين للعلاج بأقسام الإنعاش، وهو الأمر الذي عاينته اللجنة الطبية المختلطة يومه السبت بمستشفى المامومية، حيث يتكفل أقرباء المرضى برعايتهم.
 

هذا وقد أوصت اللجنة الطبية المذكورة بإضافة أسرة أخرى في قسم الإنعاش بمستشفى المامونية، بعد تزايد أعداد نزلائه، مع تعزيزه بآليات ومعدات الإنعاش. أما عن كيفية تنظيم المرضى واستقبالهم وإخضاعهم للتحاليل، فأمره إلى الله، إذ تقف إدارة المستشفى، التي لم تستقر لحد الآن على تعيين مدير لها، كما المندوبية الإقليمية والمديرية الجهوية عاجزين عن تدبير هذه الأزمة التي تجاوزتهم وتنذر بالكارثة.



تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المدينة | جليز | المنارة | سيبع | النخيل | القصبة | الساحة | الضاحية