أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
مراكش

مراكش: فدراليو الجهة يطالبون بإنقاذ المنظومة الصحية من الإنهيار


المراكشي - السبت 7 نونبر 2020



طالبت الفيدرالية الديمقراطية للشغل بجهة مراكش أسفي، بإنقاذ المنظومة الصحية من الإنهيار بالعديد من أقاليم الجهة من خلال تأهيل المستشفيات، والعمل على توفير وسائل تنقل الوحدات الصحية والأسرة ووسائل التنفس الإصطناعي والأدوية والكواشف الضرورية.

 

وعبرت الفدرالية عقب اللقاء الجهوي الفيدرالي الثاني المنعقد عن بعد يوم الإثنين ثاني نونبر، تحت إشراف عبد الصادق السعيدي نائب الكاتب العام للمركزية، في بيان لها، عن قلقها الشديد من ارتفاع من معدل الإصابة والفتك، وكذلك من الخصاص المهول في الموارد البشرية الصحية وفي العرض الصحي ومن سوء تدبير القطاع من جهة أخرى.

 

 وأدانت النقابة بشدة ما أسمته استمرار صمت وزارة الصحة على العشوائية والارتجالية في تدبير مرحلة الجائحة، والتستر على الاختلالات التي تعرفها شبكة المؤسسات الصحية بآسفي، مجددة تضامنها المطلق مع المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة بأسفي ضد ما وصفته بالتضييق على العمل النقابي، ومن أجل كشف كل الحقائق كاملة والإنصاف، داعية إلى تدقيق المسارات الصحية وتشكيل لجن يقظة بتنسيق مع منظمات المجتمع المدني.

 

ودعا فدراليو الجهة إلى القطع مع فشل السياسة الصحية في إقليم الرحامنة، وطالبوا بإنشاء مستشفى إقليمي في مستوى تطلعات ساكنة الرحامنة بموارد بشرية كافية ومتخصصة وتجهيزات متطورة لمواجهة المشاكل الصحية المتراكمة بالإقليم، والتصدي للتداعيات الخطيرة للوباء اقتصاديا واجتماعيا ونفسيا.

 

كما أدانت النقابة استمرار تردي الوضع الصحي بالصويرة بسبب النقص في الموارد البشرية، والتأخر في الكشف عن نتائج التحاليل المخبرية، معربة عن قلقها من انخفاض عدد التحاليل المخبرية والنقص الكبير في أدوية معالجة الداء بمراكش سواء في المستشفيات أو الصيدليات، واستغربت من استمرار التردد في رفع عزل العمالة عن باقي أقاليم الجهة، لكونها مركز الجهة وبالنظر لإمكانياتها في إنعاش الوضع الاقتصادي بالجهة.

 

ودعت الفدرالية إلى إنقاذ قطاع الصحة بإقليم اليوسفية من وضعه الكارثي، وإعادة النظر في تدبير مرحلة الجائحة، بالعمل على توفير المتطلبات اللازمة بما فيها متطلبات الفحص والكشف والإنعاش لمواجهة الوباء، منبهة إلى خطورة إهمال الحالات المرضية المزمنة الأخرى.

 

ودعت النقابة أيضا الجهات المسؤولة إلى تفعيل دور التفتيش والرقابة لتتبع الوضع على مستوى المستشفيات والصيدليات ضمانا لسلامة المواطنات والمواطنين، ومن أجل توفير المعدات والأدوية بأثمنتها الحقيقية.

 



1.أرسلت من قبل عبد اللطيف في 07/11/2020 13:20
سياسة التعتيم على الواقع المزري للقطاع في الجهة .. وتجاهل الوزارة الوصية لنواقيس الخطر التي تدقها الشغيلة والنقابات ...
وكأني بالسيد الوزير يقول: كم أشياء قضيناها بتركها

تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

مراكش | الأقاليم | رأي | مجلة | المراكشي | اجتماعيات