أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
جليز

مراكش: دورة تكوينية حول تعزيز القدرات في مجال مناهضة العنف


المراكشي - و م ع - الاثنين 30 نونبر 2020



احتضنت مدينة مراكش، يومي 28 و29 نونبر الجاري، دورة تكوينية سعت إلى تعزيز قدرات أعضاء فيدرالية جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ (فرع جهة مراكش – آسفي)، حول مناهضة العنف الجنسي بالمؤسسات التعليمية.
 

 و تندرج هذه الدورة التكوينية، التي استفاد منها حوالي 20 مشاركا يمثلون فروع الفدرالية بالجهة، في إطار مشروع “المساهمة في تحسين الحقوق والخدمات للفتيات ضحايا العنف الجنسي في المدارس بمدينة مراكش”، وذلك بشراكة مع مشروع “دعم” وبتمويل من السفارة البريطانية.

 

  وانصبت أشغال هذا التكوين على إعداد وإنجاز نموذج مخطط العمل الخاص بالفيدرالية برسم الموسم 2020-2021، حول مناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي بالوسط المدرسي (تفعيل مراكز الاستماع والوساطة التربوية، رصد النقاط السوداء بين البيت والمدرسة وتقوية دور الشرطة المدرسية بمحيط المؤسسات التعليمية).

 

  وقد عرفت هذه الدورة التكوينية، المنظمة في مراعاة تامة لجميع التدابير الوقائية من فيروس كورونا، حضور الرئيس الوطني للفيدرالية، السيد نور الدين العكوري الذي أكد في كلمة توجيهية على الدور الفعال لهذا النوع من التكوينات في تعزيز قدرات المشاركين حول إرساء مدرسة آمنة وبيئة سليمة لجميع المتمدرسين والمتمدرسات.

 

  وأبرز العكوري أن الأهداف المتوخاة من هذا التكوين تتمثل بالأساس في تكريس مبدأ المناصفة وتكافؤ الفرص بالوسط المدرسي، ومحاربة العنف القائم على النوع الاجتماعي، ونشر ثقافة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة من أجل التعريف بحقوق وواجبات النساء.

 

  يذكر أن هذه الدورة التكوينية تشكل امتدادا لسلسلة من الدورات التي تمت برمجتها وتسطيرها ضمن مخطط عمل الفيدرالية لسنة 2020/2021، وذلك في إطار شراكة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بمراكش آسفي وجمعية النخيل (حاملة المشروع).

 


تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المدينة | جليز | المنارة | سيبع | النخيل | القصبة | الساحة | الضاحية