أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
مراكش

مراكش: "حاضرة الأنوار" تتحرك لتبييض وجه البيجيدي قبيل الإنتخابات


المراكشي - الاثنين 17 ماي 2021



شرعت شركة "حاضرة الأنوار" منذ بضعة أسابيع، في تغيير مصابيح الأعمدة الكهربائية وإصلاح الأعطاب التي اعترت الإنارة العمومية بأهم الشوارع و أحياء المدينة.
 

و وفق المعطيات التي توصلت بها صحيفة "المراكشي"، فإن الشركة التي شهد قطاع الإنارة العمومية في عهدها ترديا ملحوظا، تعمل فرقها التقنية ليل نهار لإعادة إنارة الشوارع والأحياء التي ظلت تعاني لسنوات من الظلام، وذلك في محاولة منها لنفض غبار الفشل الذي لازمها بعد تفويت القطاع إليها من طرف المجلس الجماعي بقيادة حزب العدالة والتنمية الذي التزم بتجويد الإنارة العمومية مع خفض كلفتها بنحو 60 بالمائة. 

 

وتساءل مواطنون عن سر تحرك الشركة بهذه الوثيرة مع اقتراب موعد الإستحقاقات الإنتخابية المقبلة، وذلك بعدما أدارت ظهرها للنواقص والإنتقادات التي رافقت عملها بعد تفويت تدبير القطاع إليها وما كلف ذلك من ملايير السنتيمات على حساب جيوب مواطنات ومواطني المدينة الحمراء. 

 

ويشار إلى أن قطاع الإنارة العمومية الذي تم تفويته للإسبان، أثار في الآونة الأخيرة جدلا وسط المراكشيين بفعل الظلام الدامس الذي خيم على معظم شوارع وأزقة المدينة الحمراء، والذي لم يسلم منه لا الأحياء الراقية ولا الشعبية أو الهامشية، حيث عم الظلام معظمها ما جعل النشاط الإجرامي للصوص وقطاع الطرق يرتفع بشكل كبير.

 

وكان مسؤولو المجلس الجماعي عندما تمت المصادقة على عملية تفويت قطاع الإنارة العمومية، قد التزموا بتقليص تكلفتها البالغة 7 ملايير سنتيم سنويا، إلى 60 بالمائة بعد مرور 3 سنوات من انطلاق هذا  المشروع، أي بمعدل 20 بالمائة كل سنة، غير أنه بعد انصرام هذه السنوات الثلاثة، تبين أن فاتورة الكهرباء انتقلت من 7 ملايير إلى 7 ملايير و800 مليون سنتيم، ثم إلى 8 ملايير و200 مليون سنتيم، ما يضع مدبري الشأن المحلي تحت مجهر المساءلة، سواء على مستوى الكلفة التي ارتفعت أو على مستوى تراجع وتردي الخدمات، مما يطرح السؤال حول العشرات من الملايير التي لهفها هذا المشروع، والتي تسبب في تراجع الخدمات بدل تجويدها وإثقال كاهل ميزانية المجلس بدل التخفيف عنها كما وعد مدبرو الشأن المحلي.

 

مراكش: "حاضرة الأنوار" تتحرك لتبييض وجه البيجيدي قبيل الإنتخابات


تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

مراكش | الأقاليم | رأي | مجلة | المراكشي | اجتماعيات