أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
مراكش

مراكش: تخفيض العقوبة الحبسية لطالب جامعي متورط في ملف "حمزة مون بيبي"


المراكشي - الاربعاء 27 يناير 2021



محكمة الإستئناف: قررت الغرفة الجنحية التلبسية بمحكمة الاستئناف بمراكش، اليوم الأربعاء، تخفيض العقوبة الحبسية الابتدائية الصادرة في حق طالب جامعي يتحدر من أكادير يدعى "أ- ج" (20 سنة)، وتحديدها في سنة ونصف السنة حبسا نافذا، وتأييد الحكم الابتدائي في الباقي، وذلك على خلفية تورطه في علاقته بحسابات "حمزة مون بيبي".
 

وقبل إعلان رئيس الغرفة عن حجز القضية للتأمل والنطق بالحكم، شرع  دفاع المتهم والمطالبين بالحق المدني كل من موقع تمثيليته، في تقديم مرافعات  بسط وعرض من خلالها  ما يراه مناسبا من قرائن وأدلة تصب  في صالح موكليه.

 

وكانت الغرفة الجنحية التلبسية التأديبية بالمحكمة الابتدائية بمراكش، قضت بمتابعة الطالب الجامعي  بالتهم المنسوبة إليه في قضية حسابات "حمزة مون بيبي"، التي يتداخل فيها التشهير بالابتزاز وتصفية الحسابات بين المشاهير على مواقع التواصل الاجتماعي، والحكم عليه  بسنتين حبسا نافذا  وغرامة 10 آلاف درهم  مع أدائه تعويضا مدنيا حدد في 120 ألف درهم للمغنية سعيدة شرف  و100 ألف درهم لمصطفى ماهر مسير أحد الفنادق المصنفة بأكادير و50 ألف درهم للمركز الوطني لحقوق الإنسان و45 ألف درهم لمحمد المديمي رئيس المركز.

 

وخلص قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بمراكش، إلى أن المتهم يتعاطي قرصنة الحسابات، ثم يقوم بعد ذلك بعملية استرجاعها بمقابل مادي، مشيرا إلى أن ما قام به المتهم من خلال تقديمه يد المساعدة للفاعل الرئيسي، وهو مسير حساب "حمزة مون بيبي"، الذي قام بالدخول وقرصنة حسابات عدة أشخاص والتشهير بهم وتعريضهم للقذف وابتزازهم والحصول من وراء ذلك على منافع مالية، يشكل مشاركة في الفعل الجرمي، ليقرر في الأخير متابعته من أجل ذلك وإحالته على المحاكمة.

 

وخلال إحدى جلسات المحاكمة الاستئنافية، لم تتردد المغنية سعيدة شرف إحدى المطالبات بالحق المدني في هذه القضية، خلال الاستماع إليها من طرف رئيس الجلسة، في توجيه أصابع الاتهام مباشرة إلى المتهم فيما تعرضت له من صنوف التشهير والقذف الذي مورس عليها من قبل الجهات التي تدير حسابات"حمزة مون بيبي"، مؤكدة بأن المتهم له علاقة بالحسابات المذكورة، وموضحة بأنه سرب معلومات ومعطيات شخصية عنها تم نشرها في تلك الحسابات الوهمية، بعد أن كانت زودته بوثائق وصورها الشخصية لاسترجاع حسابها على "أنستغرام" بمقابل مالي وصل إلى 2000 درهم، كما أشارت إلى أنها تعرضت لمساومات من أجل وقف حملة التشهير من طرف أشخاص آخرين مجهولين.



تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

مراكش | الأقاليم | رأي | مجلة | المراكشي | اجتماعيات