أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
مراكش

مراكش: البناء العشوائي يشوه إقامة بالنخيل أمام تغاضي السلطات


المراكشي - الثلاثاء 11 ماي 2021



النخيل: تشهد تجزئة "LES DEMEURES DE MARRAKECH" الكائنة بطريق فاس خلف مقر شركة "SMEIA" بتراب مقاطعة النخيل، أشغال بناء بطريقة عشوائية في خرق سافر لقانون التعمير ونظام الملكية المشتركة.

 

أشغال البناء التي تجري بدون ترخيص بالفيلا 36 تحديدا، وعلى حساب مساحة خضراء، دفعت بأحد الملاكين المتضررين إلى مراسلة كل من وزير الداخلية، وزيرة الإسكان والتعمير، رئيس المجلس الجماعي، ومدير الوكالة الحضرية، يطالب من خلالها من أجل إيفاد لجنة مختصة لمعاينة هذه الخروقات التي تهدد النسيج العمراني للتجزئة المشكلة من الفيلات، والعمل على إرجاع الحالة إلى ما كانت عليه عبر هدم البنايات التي تم تشييدها بدون ترخيص.

 

و أوضحت الشكاية التي توصلت بها صحيفة "المراكشي" معززة بمجموعة من الصور، أن صاحب الفيلا شرع في إجراء تغييرات وتشييد بناية من طابقين بالحيز المخصص كحديقة بالواجهة الخلفية لفيلته، وذلك في ظل صمت وكيل اتحاد الملاكين المشتركين، وتغاضي السلطات المعنية عن هاته الخروقات، الأمر الذي تسبب في تشويه الشكل الهندسي الأصلي للتجزئة التي تم إحداثها من طرف صندوق الإيداع والتدبير، ناهيك عن استباحة البناية العشوائية لحرمة مسكنه.

 

وطالب المشتكي الذي أضحى عرضة للضغوطات والتهديدات من طرف بعض الأطراف، الجهات المعنية من أجل تدخل فوري لتطبيق القانون سيما و أن تغاضي السلطات بمقاطعة النخيل عن هاته الفوضى شجع صاحب فيلا أخرى بنفس التجزئة، لكي يحدو حدوه.  

 

فهل ستتحرك السلطات الولائية بجهة مراكش، من أجل فتح تحقيق في هاته الخروقات وترتيب الجزاءات القانونية بحق المتورطين..؟.

 



مراكش: البناء العشوائي يشوه إقامة بالنخيل أمام تغاضي السلطات

مراكش: البناء العشوائي يشوه إقامة بالنخيل أمام تغاضي السلطات

مراكش: البناء العشوائي يشوه إقامة بالنخيل أمام تغاضي السلطات


تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

مراكش | الأقاليم | رأي | مجلة | المراكشي | اجتماعيات