أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
جليز

مراكش: إخلاء مصلحة أمراض الدم بمركز الأنكولوجيا من المرضى


المراكشي - الثلاثاء 4 ماي 2021



المستشفى الجامعي: قرر المدير العام للمركز الإستشفائي محمد السادس بمراكش، إخلاء مصلحة أمراض الدم  بمركز الأنكولوجيا من المرضى، ونقلهم إلى جناح آخر لحين معالجة مشكل تفشي "عدوى المستشفيات" بالمصلحة الإستشفائية المذكورة.
 

 و وفق إفادة مصدر من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، لصحيفة "المراكشي"، فإن القرار جاء عقب استدعاء المدير العام للمركز الإستثشفائي الجامعي من طرف ولاية جهة مراكش آسفي، اليوم الإثنين، وذلك على خلفية الرسالة التي وجهتها الجمعية إلى الجهات المعنية.

 

ويشار إلى أن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، طالبت بفتح تحقيق شامل حول المشاكل المتراكمة التي يعيشها مركز الأنكولوجيا بالمستشفى الجامعي محمد السادس، بعد تفشي "عدوى المستشفيات" بالمصلحة الإستشفائية المذكورة.

 

وأكدت الجمعية في رسالة موجهة إلى وزير الصحة والمدير العام للمركز الإستثشفائي الجامعي محمد السادس، أن الإدارة العامة لم تتخذ أية خطوة لحماية مرضى هذه المصلحة من هذه العدوى، ولم يتم التحرك لاتخاذ الإجراءات والتدابير الاحترازية، و تطهير المصلحة و تعقيمها و إتخاذ إجراءات السلامة اللازمة لحماية المرضى والأطر  الصحية.

 

و أشارت الرسالة التي توصلت الصحيفة بنسخة منها، إلى أن مرضى الدم و السرطان هم  الفئة الأكثر هشاشة من بين المرضى بسبب ضعف جهازهم المناعي الذي قد لا  يتحمل المرض، لتنضاف إليه "عدوى المستشفيات" المقاومة للمضادات الحيوية العادية، مما يشكل خطرا على سلامتهم و يفاقم وضعهم الصحي.

 

واستحضرت الجمعية واقعة انتشار مرض السل  سنة 2018 في أوساط الأطر الصحية العاملة في مصلحة المستعجلات  بمستشفى الرازي لنفس المركز الإستشفائي وتقاعس المصالح الإدارية في التعامل بالحزم اللازم مع الوضع آنذاك، معربة عن خشيتها من بقاء الوضع على ما هو عليه بمصلحة أمراض الدم حاليا، لما يشكل من خطر جسيم على مرضى المصلحة،  و على مرضى المصالح الأخرى في حالة عدم الإسراع بوضع حد للمشكل.

 

و استحضارا للحق في الصحة والعلاج والحفاظ على سلامة المرضى والعاملين بالمستشفى وخاصة بالمصلحة المشار اليها، طالبت الجمعية وزير الصحة ومدير المركز الإستشفائي الجامعي، من أجل التدخل الفوري والعاجل لمحاربة هذه العدوى، عبر اتخاذ إجراءات الوقاية والحماية والعلاج المناسب لوقف أثارها السلبية، وفتح تحقيق حول عدم الاهتمام وتدارك الأمر للحد من انتشار  هذه العدوى، وطالبت أيضا بأخذ عينات من باقي المرافق  للتأكد من خلوها من هذه العدوى.

 


تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المدينة | جليز | المنارة | سيبع | النخيل | القصبة | الساحة | الضاحية