المراكشي





أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
رأي

متى اجتمع مكتب المجلس الجماعي لمراكش و أصدر هذا البيان؟


عادل أيت بوعزة - الثلاثاء 21 أبريل 2020


توصلت صحيفة "المراكشي" من عادل أيت بوعزة، الناشط الفيسبوكي، بهذه المقالة التي يناقش من خلالها البيان التضامني الصادر عن المكتب المسير لجماعة مراكش، وهو البيان الذي لا يحمل توقيع أي مسؤول، ولا يذكر ساعة او يوم اجتماع المكتب المسير، ومع ذلك تم توزيعه على نطاق واسع، وفي أوساط المنتخبين والمحامين والإعلاميين وعلى صفحات التواصل الاجتماعي. وهذه قراءة للبيان يقدمها عادل أيت بوعزة، وصحيفة "المراكشي" ترحب بكل الآراء والقراءات والتوضيحات، بما فيها قراءة أو توضيحات الجهة التي صدر عنها هذا البيان، وإن كانت جهات معنية قد انتحلت صفة المكتب المسير واستعملت (لوغو) الجماعة، فإننا ننتظر توضيحات ممن يهمهم الأمر.


متى اجتمع مكتب المجلس الجماعي لمراكش و أصدر هذا البيان؟

لست أدري من أين أبدأ و من أين انتهي ، في قراءتي لشكل ومضمون البلاغ الصادر عن ديوان رئيس المجلس الجماعي لمدينة مراكش، و الذي حمل في طياته نقطة فريدة تتعلق بالتضامن مع نائب رئيس المجلس الجماعي يونس بنسليمان .

 

فمن حيث الشكل صدر البلاغ عن ديوان الرئاسة، و من حيث التدرج الإداري المشار إليه في البلاغ أن هذه المؤسسة تابعة لجماعة مراكش التابعة بدورها لوصاية عمالة مراكش و تبعا لذلك ولاية الجهة ووزارة الداخلية و المملكة المغربية، و هو تدرج في غير محله و لا يعكس توجهات المؤسسات المشار إليها بالضرورة ، كما أن لغة البلاغ أشارت إلى مؤسسة أخرى و هي مؤسسة مكتب الجماعة، من دون توضيح ساعة أو يوم اجتماعها و طريقة اجتماعها و الغاية من اجتماعها. و يبقى السؤال المطروح من أصدر البلاغ، هل هو مكتب الجماعة ام رئاسة ديوان رئيس المجلس الجماعي؟.

 

أما من حيث المضمون، فإن إصدار بلاغ بهذا الشكل و التنديد بما سماه الحملة الشنعاء دون مراعاة قرينة البراءة، فيه بدوره تدخل مؤسساتي من مؤسسة المجلس الجماعي في قضية معروضة على القضاء ، ولم يصدر إلى حد الآن فيها حكم نهائي، و بذلك ورط هذا البلاغ ناشره في مخالفة ما ندد به .

 

كما أن مؤسسة المجلس الجماعي ليست حكما و لا وصية، قانونيا أو أخلاقيا،على الصحافة حتى تحدد لنا الصالح و الطالح في الجسم الإعلامي، و هي على كل حال لا معرفة لها مسبقة بأخلاقيات المهنة ، اللهم ان كان كل إعلامي خلوق بالنسبة لناشر البيان هو من يبتعد عن كتابة أي مقال يتعلق بتدبير الشأن المحلي و الإختلالات التي يمكن رصدها .

 

وعلاوة على ذلك، فإن الزميل عزيز باطراح لم يقم بإدانة نائب عمدة مراكش ، بل أشار في مقالاته الصحافية إلى أخبار واردة من مصادره تتعلق باتهام الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بمراكش، للمذكور أعلاه بتهم معينة، وهو خبر لم يتم نفيه أو تأكيده من طرف من أصدر البلاغ المشار أعلاه.

 

و أخيرا ، نطرح السؤال الأهم ، في الوقت الذي كان فيه المواطن ينتظر أجوبة عن تساؤلاته حول إجراءات المجلس الجماعي في مواجهة جائحة كورونا، لم يجد المكتب المسير للمجلس الجماعي  سوى هذا البيان التضامني.


متى اجتمع مكتب المجلس الجماعي لمراكش و أصدر هذا البيان؟


تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

مراكش | الأقاليم | رأي | مجلة | المراكشي | اجتماعيات