أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
مراكش

ما الذي يخفيه مسيرو"آخر زمن" شؤون الكوكب المراكشي؟


المراكشي - الثلاثاء 10 نونبر 2020



اللائحة الوحيدة المرشحة لتسيير الفريق برئاسة رضوان حنيش
اللائحة الوحيدة المرشحة لتسيير الفريق برئاسة رضوان حنيش

 "البهدلة" التي وصل إليها نادي الكوكب المراكشي على يد المسيرين الجدد لبيته الداخلي، لم يسبق لها مثيل عبر تاريخه الحافل، والذي تجاوز الـ 70 سنة. إذ عمد رئيس لجنة تصريف أمور النادي (وهي لجنة مؤقتة فقط)، إلى إعطاء تعليماته لحراس الأمن بمدخل مقر الجمع العام مساء اليوم الثلاثاء، لمنع الصحافة من دخول قاعة الاجتماع ونقل أطواره إلى الرأي العام والجمهور العريض لنادي الكوكب المراكشي.
 

ولعل مدبري "آخر زمن" للشأن الرياضي داخل بيت الكوكب المراكشي يخشون من فضح تدبيرهم السيئ، وفضائحهم التي أزكمت الأنوف، ما جعلهم يمنعون الصحافة من تغطية وقائع الجمع العام. لكن ما عسى المرء يقول في مثل هؤلاء النكرات، بل "الطفيليات" التي  تمكنت في ظروف ملتبسة، وفي غفلة من أبناء الكوكب المراكشي والأطر الرياضية الخبيرة من أبناء هذه المدينة، من الوصول إلى دفة تدبير أكبر وأعرق نادي بالحضرة المراكشية؟.
 

 ما هي الأسباب المباشرة التي أدت إلى مثل هذا الوضع الكارثي، الذي أصبحت فيه النكرات، وأشخاص لا مهنة لهم ولا تاريخ رياضي أو كفاءة  لهم في التسيير، أن ينقضوا على الفريق ويقررون في مصيره ومصير الآلاف من الجماهير المحبة له والمرتبطة به؟.
 

لا شك أن من جعل من الكوكب المراكشي بقرة حلوبا، ومطية للاغتناء الفاحش والحصول على المكاسب سرا وعلانية، هم من "أنجبوا" مثل هذه الطفيليات، التي لا شغل ولا مشغلة لها، سوى"تعياشت" على حساب الفريق وعلى حساب ابناء فريق الكوكب المراكشي، وخلهم الآلاف المؤلفة من جماهير الكوكب المراكشي.
 

ولأنهم وجدوا الساحة فارغة من أبناء نادي الكوكب المراكشي، ورجال مراكش الحقيقيين، فإنهم ركبوا صهوة الفريق، وعاتوا فيه فسادا، وبلغ بهم الأمر إلى منع الصحافة من تغطية ومواكبة محطة هامة من محطاتها المصرية. ولنا عودة إلى الموضوع بشكل مفصل.


ما الذي يخفيه مسيرو"آخر زمن" شؤون الكوكب المراكشي؟



1.أرسلت من قبل محسين في 12/11/2020 10:31
لا يردو ترك الدارا لمن يمتلوها على احسن وجه

تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

مراكش | الأقاليم | رأي | مجلة | المراكشي | اجتماعيات