أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
جليز

لهذا السبب أجلت الجنايات الإستئنافية محاكمة مدير الوكالة الحضرية الأسبق


المراكشي - الخميس 4 فبراير 2021



لهذا السبب أجلت الجنايات الإستئنافية محاكمة مدير الوكالة الحضرية الأسبق
محكمة الإستئناف: قررت غرفة الجنايات الإستئنافية المختصة في جرائم الأموال بمحكمة الإستئناف بمراكش، في تاسع جلسة لها اليوم الخميس رابع فبراير الجاري، رفض تمتيع خالد ويا المدير السابق للوكالة الحضرية، بالسراح المؤقت، وتأجيل القضية إلى جلسة 25 فبراير، لتمكين محامي المتهم الثالث المهندس المعماري بالرباط، ذ احمد الناصري من الحضور شخصيا الى جانب موكله.

 

وكانت غرفة الجنايات الابتدائية المختصة في جرائم الأموال، كانت قد قضت خلال جلسة الخميس 5 فبراير المنصرم، بعشر سنوات سجنا نافذا  في حق خالد "وية"، المدير السابق للوكالة الحضرية لمراكش  والحكم عليه بأدائه غرامة مالية قدرها 100 مليون سنتيم، بعد متابعته في حالة اعتقال طبقا لملتمسات الوكيل العام للملك بجناية الارتشاء، المنصوص عليها وعلى عقوبتها في الفصل 248 من القانون الجنائي.

 

 و أدانت نفس هيئة المحكمة برئاسة القاضي أحمد النيزاري خلال جلسة ماراطونية استغرقت أزيد من 12 ساعة، زوجة مدير الوكالة الحضرية "ص- ب" التي تحمل الجنسيتين الفرنسية والمغربية، ومهندس معماري بالرباط يدعى "س – م" بخمس سنوات سجنا نافذا  وغرامة مالية قدرها مليون درهم لكل واحد منهما بعد متابعتهما في حالة سراح من أجل المشاركة في جناية الرشوة، وإبقائهما رهن تدابير المراقبة القضائية وإغلاق الحدود في وجههما، والحكم على جميع المتهمين بأدائهم تضامنا تعويضا مدنيا لفائدة شركة المطالب بالحق المدني  قدره 30 مليون سنتيم، ودرهم رمزي لفائدة الجمعية المغربية لمحاربة الرشوة "ترانسبرانسي المغرب"، وبعدم قبول الطلبات المتمثلة في إرجاع الكفالة، ورفع الحجز عن الحسابات البنكية لزوجة مدير الوكالة الحضرية.

 

وتعود فصول هذه القضية التي استأثرت باهتمام الرأي العام المحلي والوطني إلى شكاية مباشرة تقدم بها  "رشيد .ح"، المنعش العقاري والسياحي بمراكش لرئيس النيابة العامة، محمد عبد النبوي، بتاريخ 3 يوليوز من السنة الماضية، والذي أعطى تعليماته للوكيل العام بمراكش قصد الاستماع للمشتكي، لتقوم الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، بنصب كمين أمني انتهى، في اليوم الموالي، بتوقيف مدير الوكالة الحضرية لمراكش متلبسا بحيازة رشوة مفترضة عبارة عن شيك بقيمة 880 مليون سنتيم، ومبلغ نقدي بـ 50 مليون سنتيم داخل صندوق سيارته المركونة بمقهى بإحدى محطات الاستراحة بطريق فاس.



تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المدينة | جليز | المنارة | سيبع | النخيل | القصبة | الساحة | الضاحية