أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
مراكش

كوكب "الفوتسال" يعتذر عن خوض نزاله ضد دينامو القنيطري


المراكشي - الاربعاء 10 فبراير 2021



فجّر فريق الكوكب المراكشي لكرة القدم داخل القاعة مفاجئة من العيار الثقيل، ليس بتحقيقه لقبا، أو فوزه بنتيجة عريضة لكن بتقديمه اعتذارا عن خوض مباراته المرتقبة يومه الأربعاء ضد مضيفه دينامو القنيطري برسم الجولة الخامسة من البطولة الوطنية في قسمها الأول. 
 

وأكدت مصادر مقربة من اللاعبين أن هؤلاء الأخيرين سئموا من الوعود الكاذبة التي يتلقونها من المكتب المسير بغية تسوية وضعيتهم المالية العالقة منذ بداية الموسم، وأضاف نفس المصدر أن الفريق يدين براتب شهرين زائد منح المباريات في الوقت الذي كانوا فيه قد تلقوا راتب شهر واحد من أحد المسيرين على شكل"سلف الله والاحسان" إلى وقت الإفراج على مستحقاتهم التي لم تكن وليدة عهدة الرئيس الجديد بل كانت المعاناة سيان إبان فترة المكتب السابق برئاسة نعيم الراضي، إذ لم يتوصلوا برواتب خمسة أشهر ونصف ناهيك عن منح مباريات شطر الإياب بأكمله، ورغم ذلك فقد أنهوا الموسم في الصف السادس.

 

ولم تستطيع مجهودات أحد المسيرين المنوط به مهمة الإشراف على الفرع من ثني المجموعة عن قرارها بالاعتذار رغم تأكيده عزم رئيس النادي عقد اجتماع معهم بحر الأسبوع الجاري.

 

من جهتها ربطت صحيفة "المراكشي" الاتصال برئيس الفريق رضوان حنيش للوقوف على  حيثيات الموضوع من جانبه، حيث أبدى امتعاضه من الواقعة معتبرا الأمر مجانبا للصواب سيما في هذه الظروف التي يبحث من خلالها الفريق على آليات التخلص من شوائب الماضي محملا المسؤولية لمدرب الفريق الذي يخوض في أمور بعيدة كليا عن مهامه التقنية دون وضع اعتبار لمؤسسة المكتب المديري، وهو ما جسده التحاقه بالعريضة التقنية للمنتخب المغربي الأولمبي دون علم الرئيس.

 

حنيش اتهم جهات رفض الإفصاح عن إسمها بمحاربة الفريق، حيث أكد أن هناك نوايا لتحويل فرع كرة القدم داخل القاعة إلى جمعية أحادية النشاط لغاية في نفس يعقوب، مقرا كونه يتحمل شخصيا لحدود الساعة مصاريف مباريات الفريق من ماله الخاص، في ظل تحويل الجامعة لمنحة مقدرة بمبلغ 13 مليون سنتيم مؤخرا في حساب محجوز عليه قضائيا.

 

و أضاف حنيش أن غيابه الفعلي عن الفرع ليس تقصيرا منه، بل أمر تقتضيه الظرفية، حيث أنه عين أحد المسيرين لتمثيل حضوره مع الفريق مؤقتا حسب قوله لأن بوصلة اهتماماته الراهنة موجهة للفريق الأول على اعتبار حجم المشاكل التي تتطلب منه والمكتب المسير حلها في ظرف زمني قياسي، معترفا في نفس الصدد أن الجبهات متعددة والعراقيل كثيرة، لكنه يستمد قوته حسب قوله من حب الفريق وتقدير الجماهير الحقيقية له، وتساءل في أخر كلمات تصريحه حول الجهة التي ستستفيد من هدم صرح الكوكب المراكشي.

 

يذكر أن الفريق ولحدود الدورة الرابعة يحتل الصف الثالث في انتظار خصم نقطة من رصيده جراء اعتذاره هذا.

 


تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

مراكش | الأقاليم | رأي | مجلة | المراكشي | اجتماعيات