لائحة المواد
أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
مراكش

قاضي التحقيق يغلق الحدود في وجه رئيس جهة مراكش السابق


المراكشي - الثلاثاء 25 فبراير 2020


قرر قاضي التحقيق بالغرفة الثالثة المكلفة بجرائم الأموال بمراكش، منذ قليل من صباح يومه الثلاثاء، سحب جواز السفر وإغلاق الحدود في وجه "أحمد التويزي"، رئيس مجلس جهة مراكش السابق، على خلفية متابعته، في حالة سراح، من أجل اختلاس وتبديد أموال عامة.


محكمة الاستئناف: قرر يوسف الزيتوني، قاضي التحقيق بالغرفة الثالثة المكلفة بجرائم الأموال بمحكمة الاستئناف بمراكش، (قرر) منذ قليل من صباح يومه الثلاثاء، منع "أحمد التويزي"، الرئيس السابق لمجلس جهة مراكش تانسيفت، من مغادرة التراب الوطني، وسحب جواز سفره.
 

وجاء  تفعيل قاضي التحقيق للتدابير  القضائية المذكورة في حق أحمد التويزي، بعدما تمت متابعته من قبل الوكيل العام المكلف بجرائم الأموال من أجل جنايات "اختلاس وتبديد أموال عامة والتزوير في وثائق رسمية".
 

هذا، وكان مقررا أن يثمل المستشار البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة أحمد التويزي، أمام قاضي التحقيق، يوم 11 فبراير الماضي، غير أن التزاماته العمومية، المتمثلة في تمثيل مجلس المستشارين في نشاط بالأمم المتحدة، جعل قاضي التحقيق يرجأ الاستماع إليه في أول جلسة للتحقيق التمهيدي إلى صباح يومه الثلاثاء.
 

وإلى ذلك، فإن "التويزي"، الرئيس السابق لبلدية أيت أورير بإقليم الحوز، يتابع في هذا الملف من أجل جنايات" اختلاس وتبديد أموال عامة، والتزوير في وثائق رسمية"، إلى جانب "الحسين التويزي"، الرئيس السابق لبلدية أيت أورير، وباشا سابق بنفس البلدية، ومقاول يرأس جماعة قروية بإقليم الحوز، إضافة تقنيين اثنين و موظفين اثنين بنفس الجماعة.
 

وكان قاضي التحقيق قد استمع للمتهمين المذكورين في اول جلسة للتحقيق على دفعتين، يومي 11 و12 فبراير الماضي،  حيث قرر  خلالها إغلاق الحدود في وجوههم ومنعهم من مغادرة التراب الوطني و سحب جوازات سفرهم.
 

وتعود تفاصيل متابعة التويزي ومن معه، إلى الشكاية التي سبق وأن تقدم بها، أمام النيابة العامة، عبد الإله طاطوش، رئيس المجلس الوطني للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب، والتي طالب من خلالها بفتح بحث قضائي في شبهة اختلاس وتبديد أموال عامة، وهي الشكاية التي تمت إحالتها على الفرقة الجهوية التي استمعت إلى أطراف القضية، لتحيل الملف على الوكيل العام والذي قرر متابعتهم من أجل الجنايات المذكورة.
 

هذا، وفي اتصال هاتفي لصحيفة "المراكشي" باحمد التويزي من أجل التعليق على المتابعة وقرار قاضي التحقيق، ظل هاتفه يرن دون رد.

 



تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

مراكش | الأقاليم | رأي | مجلة | المراكشي | اجتماعيات