أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
مراكش

عيد الأضحى: ترقيم أزيد من 1,3 مليون رأس من الأغنام والماعز بجهة مراكش


المراكشي - و م ع - الاحد 4 يوليوز 2021



 

أعلنت المديرية الجهوية للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (أونسا) بمراكش آسفي، أنه تم، في إطار الإستعدادات لعيد الأضحى 1442، ترقيم أزيد من 1,3 مليون رأس من الأغنام والماعز التي يتم تسمينها للعيد على صعيد الجهة.

 

وحسب معطيات للمديرية الجهوية للمكتب، فإن هذه العملية، التي انطلقت يوم 17 أبريل الماضي وما تزال متواصلة بالجهة، تجري تحت إشراف وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، وتندرج ضمن مخطط عمل يتوزع على سلسلة من التدابير المتخذة استعدادا لعيد الأضحى.

 

وسجل المصدر ذاته أن الحالة الصحية للقطيع “جيدة” ويتم تتبعها عن قرب بمجموع التراب الجهوي من طرف مختلف المصالح البيطرية لأونسا بالتعاون مع الأطباء البياطرة الخواص.

 

وعلى غرار السنوات الماضية، فإن عملية ترقيم جميع الأغنام والماعز المعدة لعيد الأضحى تتم بواسطة الحلقة البلاستيكية الصفراء التي تحمل رقما تسلسليا بالإضافة إلى عبارة “عيد الأضحى” ومجسم رأس كبش.

 

ويتضمن برنامج عيد الأضحى مراقبة مياه شرب الأضاحي، وكذا مراقبة تنقلات فضلات الدجاج التي تتم عبر ترخيص مسبق تقدمه المصالح البيطرية للمكتب بهدف تتبع المسار.

 

وفي ضيعة فلاحية على مستوى جماعة أولاد دليم (عمالة مراكش)، قام فريق من القناة الإخبارية (M24) التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، بمعاينة الجهود المبذولة من قبل المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية والجمعية المغربية لمربي الأغنام والماعز، في مجال مراقبة وترقيم المواشي الموجهة للذبح بمناسبة عيد الأضحى.

 

وقال المدير الجهوي للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بمراكش آسفي، عبد القادر بن عبد العزيز، في تصريح للقناة الإخبارية (M24)، أن مصالح المكتب على صعيد الجهة استهلت عملها، في إطار برنامج عيد الأضحى 1442، بتسجيل ضيعات تربية وتسمين الأغنام والماعز (56 ألف ضيعة).

 

وأضاف بن عبد العزيز، أن هذه العملية تتواصل في ظروف جيدة، حيث مكنت إلى حدود اليوم، من ترقيم أزيد من 1,3 مليون رأس من الأغنام والماعز الموجهة للذبح، مسجلا أن عنية خاصة تحظى بها مراقبة جودة المواد الموجهة للماشية، عبر أخذ العينات.

 

من جانبه، أبرز مصطفى التومي، أحد مربي الماشية بالمنطقة، الجهود الدؤوبة المبذولة من قبل مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية والمصالح الأخرى المعنية، في مجال التأطير والمواكبة والتتبع التقني والبيطري، قصد تمكين مربي الماشية من التوفر على قطيع يتمتع بصحة جيدة وجودة عالية.

 


تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

مراكش | الأقاليم | رأي | مجلة | المراكشي | اجتماعيات