أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
المدينة

صدور ديوان " العين المعلقة" للزجال المراكشي المختار الأفغيري


المراكشي - الاربعاء 4 نونبر 2020



صدر مؤخرا للزجال المراكشي المختار الافغيري ديوانه الشعري الأول تحت عنوان: " العين المعلقة" عن دار الوطن للطباعة والنشر، وقدم له الباحث المراكشي الأستاذ "عبد الجليل بادزي". ويقع الديوان في كتاب من الحجم المتوسط من حوالي 90 صفحة ، ضم بين دفتيه باقة من القصائد الزجلية التي جادت بها قريحة الزجال المراكشي الجميل، وهي عصارة سنوات من التجارب الحياتية التي خاضها المبدع على امتداد عقود من الزمن، تراوحت تجاربها بين انتصارات وانكسارات عايشها المبدع في رحاب مدينة الرجالات السبعة، فجاء المولود موشوما بنفحات من ذاكرة الإنسان المراكشي  وابن البلد الأصيل : 
 

 " دقت فيا تبسيمة
 

دقة ولاعة
 

دوات ف ركنيا
 

الهشيشة الدماعة".
 

إبداع هو عصارة تجربة عقود عاشها الشاعر وعايشها ، فولدت في دواخله لواعج آمال وآلام ، تفجرت ينابيع شدو، عاكسة بذلك حقيقة أن شاعرنا المختار الافغيري ليس مجرد زجال حالم او مبدع ثالم ، بل مبدع عميق وجلاد رقيق يقتل الكلمات ويغرقها في رحيق الاستعارات والكنايات، ما يمنح لابداعاته امكانية الانفلات من التعقيد والتغريب، لتنساب التراكيب اللغوية في سلاسة لا يتقنها سوى من يملك حجة الكلام:"
 

على ديك الطريق
 

  حلامنا مازالا تولد
 

  نكبر وتكبر
 

 وخا الطريق صعيبة
 

  النية قريبة".
 

إنه أفق انتظار وحياة مفتوحة على كل الاحتمالات، يكشف عنها قلب الشاعر بكل ما يختزنه من أفكار وانتظارات، ما دام هذا القلب مرآة تعكس صور مختلف الكائنات والعوالم، كبيرها وصغيرها دقيقها وجليلها، لان حلمه صورة صغرى للعالم وما فيه من تناقضات.
 

" العين المعلقة " إذا رسم ابداعي بلغة الزجل التي اختارها المبدع المختار الافغيري أداة للبوح والتعبير، وهو بذلك يضع القاريء و يبثه عصارة تجاربه الحياتية بكل تفاصيلها و تلاوينها.



تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المدينة | جليز | المنارة | سيبع | النخيل | القصبة | الساحة | الضاحية