المراكشي





أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
مراكش

صدام قوي بين الإتفاق والأولمبيك في ديربي مراكش وامتحان عسير للمولودية ببوجدور


المراكشي - الاربعاء 3 فبراير 2021



صدام قوي بين الإتفاق والأولمبيك في ديربي مراكش وامتحان عسير للمولودية ببوجدور
تتجه أنظار متتبعي البطولة الوطنية هواة في قسمها الأول شطر الجنوب، متم الأسبوع الجاري،إلى قمة الدورة الثامنة التي ستجمع في ديربي مراكشي صرف فريقي الإتفاق والأولمبيك، على أرضية ملعب 20 غشت بمراكش. 
 

مواجهة تحيط بها العديد من الإعتبارات، بدء بوضعية الفريقين على سبورة الترتيب العام حيث يتموقع الأولمبيك في الصف الثالث ب13 نقطة، بفارق نقطة واحدة على الاتفاق صاحب الصف الرابع، معطى سيكون حاضرا بقوة لدى لاعبي الفريقين سواء لتذويب الفارق بالنسبة لأبناء المدرب ميري فخر الدين ،أو لتوسيع الهوة لكتيبة هشام الطلباوي، دون إغفال رغبتهما في العودة لسكة الإنتصارات التي غابت عنهما خلال الدورتين الماضيتين، وبشكل كبير لدى فريق الأولمبيك الذي تجرع فيهما هزيميتن كانت أخرهما الأسبوع الماضي داخل القواعد، وهو ما يمني النفس من خلاله بمعانقة نتيجة إيجابية تضع حدا لمسلسل إهدار النقط الذي يلازمه، واقع من المنتظر أن يصطدم بشراسة الخصم المحمودي الطامح لكتابة إسمه ضمن أقوى أندية هذا القسم، سيما وأنه وافدا جديدا عليه، مع العلم أن جل الإحصائيات تضع الفريقين تقريبا في نفس الكفة، وهو ما تزكيه حصيلة الأهداف المسجلة لكل فريق والبالغة ستة، مع الأفضلية لفريق الإتفاق على مستوى الدفاع حيث تلقت شباكه ثلاثة أهداف مقابل أربعة للأولمبيك، حصيلة جاءت نتيجة ثلاثة انتصارات وثلاثة تعادلات وهزيمة واحدة للفريق المحمودي، أمام أربعة انتصارات وتعادل واحد وهزيمتين للأولمبيك. 

 

هي إذن معطيات لا يمكن لها إلا أن تمنح لدقائق السجال قوة وإثارة يصعب معهما التكهن بالنتيجة النهائية، حيث سيكون الفريقين أمام رهان تقديم صورة إيجابية للكرة المراكشية على وجه الخصوص، وكرة القدم بمجموعة الهواة عموما.

 

من جانبه، ولفائدة نفس الدورة سيرحل المولودية المراكشية صاحب الصف 14 بخمس نقط مع مقابلة ناقصة، لمنازلة فريق شباب الجنوب بوجدور المتموقع بالصف العاشر بثمان نقط، في مواجهة ستكون صعبة على طرفيها اللذان ما زال يبحثان لهما عن نسق قار يناقشان به مجريات بطولة هذا الموسم، وهو ما سيعطي لأي نتيجة إيجابية يحققها أي طرف قيمة مضاعفة معنويا.



تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

مراكش | الأقاليم | رأي | مجلة | المراكشي | اجتماعيات