أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
مراكش

صحيفة "المراكشي" تطفئ شمعتها الأولى


هيئة التحرير - الثلاثاء 9 فبراير 2021



أطفأت صحيفة "المراكشي" شمعتها/سنتها "الأولى" بحلول الثامن من شهر فبراير من سنة 2021، وهي اليوم،  تتبوأ المرتبة الأولى من بين باقي الصحف على صعيد جهة مراكش آسفي، وإن دل ذلك على شيء فإنما يدل على الدعم والمساندة القوية التي لاقته هذه الصحيفة الفتية من قرائها والتفافهم حولها والتفاعل اليومي معها.
 

لقد انطلقت صحيفة "المراكشي" في الأسبوع الثاني من شهر فبراير من سنة 2020،  بصحفي واحد ومصور صحفي واحد، لكن بدعم ومساندة العشرات من الزملاء والأصدقاء الذين ظلوا لسنوات يمنون النفس بصحيفة تهتم بالشأن المراكشي، وفي طليعتهم الزميلين طارق السعدي واسماعيل احريمة، وقبل إطفاء شمعتها الأولى بشهور، أصبحت تتبوأ المرتبة الأولى جهويا، و بطاقم يتكون من 5 أشخاص، أربعة صحافيين ومسؤولة إدارية واحدة.. وهذا راجع طبعا للمؤازرة المتواصلة والقوية للقراء والمتابعين والمعلنين.
 

وبهذه المناسبة لا يسع هيئة تحرير صحيفة "المراكشي" إلا أن تشد بحرارة على أيدي كل القراء والمؤسسات الداعمة لهذه الصحيفة الفتية، والتي تلتزم مرة أخرى بأن تبقى وفية لخط تحريرها الذي رسمته لنفسها منذ انطلاقتها، والمتمثل في مواكبة جميع الأحداث والأخبار التي تهم جهة مراكش آسفي، مع ما يعني ذلك من تفاعل مع قضايا وهموم وآمال ساكنة هذه الجهة ومؤسساتها بمختلف اهتماماتها السياسية، الاقتصادية، الثقافية، الاجتماعية والرياضية  وغيرها.
 

و مرة أخرى، تؤكد أسرة تحرير صحيفة "المراكشي" انها ستبقى وفية لأخلاقيات مهنة الصحافة، وأن تكشف عن جميع أماكن العتمة بهذه الجهة، وأن تكون في قلب جميع الأحداث كبيرها وصغيرها، مواكبة ومعالجة كل المواضيع التي تشكل اهتمام الرأي العام بهذه الجهة من وطننا العزيز.

 

هيئة تحرير "المراكشي"

 






1.أرسلت من قبل برادة رضوان في 09/02/2021 22:04
تهانيا الحارة لكم
و متمنياتي لكم بالنجاح الدائم

تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

مراكش | الأقاليم | رأي | مجلة | المراكشي | اجتماعيات