المراكشي





أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
شيشاوة

شيشاوة: الرصاص يلعلع بلمزوضية والدرك يحجز 3 بنادق بحوزة مطلق النار


المراكشي - الاثنين 23 نونبر 2020



إيمنتانوت: من المنتظر أن يمثل يوم غد الثلاثاء 24 نونبر الجاري، أمام وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بإيمنتانوت، في حالة سراح شخص في عقده السادس بعد تورطه في إطلاق النار على كلب وترويع صاحبه بدوار أعزيب المخزن بجماعة لمزوضية التابعة لإقليم شيشاوة.
 

وكانت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي شيشاوة، أوقفت المتهم القاطن بدوار الجعارنة صبيحة يوم الجمعة الأخير واقتادته إلى مقرها حيث استمعت إليه في محضر قانوني بخصوص إقدامه على إطلاق النار باستعمال بندقية صيد على الكلب الذي كان يلازم صاحبه، وترويع الأخير بمعية أفراد أسرته، قبل أن يتم الإفراج عنه بتعليمات من النيابة العامة التي أمرت بمتابعته في حالة سراح.

 

و وفق إفادة المشتكي المسمى "عبد العزيز، ا" في اتصال بصحيفة "المراكشي"، فإن فصول الواقعة تعود إلى ليلة الخميس المنصرم، حينما توجه المتهم المسمى "محمد" والذي حاز لقب الحاج بعد زيارة الأراضي المقدسة وأداء مناسك الحج، رفقة ابنته القاصر على متن دراجة نارية إلى دوار أعزيب المخزن حيث يقطن المشتكي الذي كان قد وصل للتو إلى منزله نحو الساعة التاسعة مساء، وبينما يستعد لدخول بيته، يتفاجأ بالمشتكى به وهو يتوجه نحوه متأبطا بندقيته وبرفقته ابنته، تبادلا التحية بشكل عادي سيما وأن علاقتهما لم يسبق أن شابها أي خلاف، وفي غضون ذلك إذ بكلب صاحب المنزل يتوجه نحوهما وشرع في شم كيس بلاستيكي كان بحوزته يحتوي على بعض المواد والحاجيات التي اقتناها لأسرته، فنهره ليبتعد الحيوان الأليف عنهما، ظهور الكلب في تلك اللحظات عجّلت بكشف الحاج عن سبب الزيارة الليلية التي لم تكن تخفي نوايا الإنتقام من كلب المشتكي وكلاب أخرى لكونها تجرأت على مهاجمته و تسببت في سقوطه من فوق دراجته الصينية الصنع.

 

دخل "عبد العزيز" في حوار مع "الحاج محمد" محاولا تهدئته سيما وأنه لم يصب بأي أذى في هذا الحادث، و إن كان لابد من تصفية الكلاب التي حكم عليها بـ"الإعدام" ما عليه سوى الإنتظار إلى غاية حلول الصباح، وحينها فليقم بقتل ماشاء من كلاب الدوار، غير أن الحاج لم يعر لكلامه اعتبارا وكان مصرا على أن يلعلع الرصاص بأرجاء الدوار الذي أطبق عليه الظلام، إذ في الوقت الذي يتجادل فيه الإثنان، فتح "الحاج" النار على الكلب لمجرد لحظة اقترابه من الكيس البلاستيكي الذي كان بيد صاحبه، ما أدى إلى إصابة الأخير بحالة من الرعب والهلع سيما و أن الرجل الستيني كان يصوب فوهة البندقية صوب صدره وهو يرتعد ويتوعد بقتل الكلاب و اصحابها إن اقتضى الأمر.

 

لم ينتظر "عبد العزيز" حلول الصباح حيث توجه في تلك الليلة على متن سيارته إلى مركز الدرك الملكي بشيشاوة، حيث تم الإستماع إليه في محضر قانوني، قبل أن تتوجه عناصر الدرك الملكي صباح اليوم الموالي (الجمعة) إلى دوار الجعارنة و ايقاف المشتكى به وحجز ثلاث بنادق صيد كانت بحوزته، قبل اقتياده إلى مركز الدرك بعد معاينة مسرح الحادث بدوار اعزيب المخزن، وتم الإستماع إلى أقواله قبل الإفراج عنه بتعليمات من النيابة العامة، كما تم الإستماع إلى شاهد إثبات بخصوص النازلة حيث أكد بأن المتهم سبق له أن زار الدوار قبل الواقعة بنحو ساعتين وكان يتوعد بقتل الكلاب وأصحابها إن اقتضى الأمر.

 

المشتكي أكد للصحيفة أنه يعيش حالة نفسية صعبة لم يعد يذق معها طعم النوم منذ واقعة إطلاق النار تحت جنح الظلام على كلبه الذي كان واقفا بالقرب من قدميه، والذي تعرض لإصابة بليغة.

 

صورة للكلب الذي تعرض لإطلاق النار
صورة للكلب الذي تعرض لإطلاق النار


تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

آسفي | الصويرة | الحوز | شيشاوة | السراغنة | الرحامنة | اليوسفية