أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
سيبع

سيبع: رئيس المقاطعة "يحتجز" 11 ألف قفة رمضانية ويرفض توزيعها


المراكشي - الاثنين 11 ماي 2020



سيبع: كشف إسماعيل لمغاري، رئيس مقاطعة سيدي يوسف بن علي المنتمي لحزب التجمع الوطني للأحرار، ومعه باقي أعضاء المكتب المسير للمقاطعة، عن توجه مختلف عن باقي رؤساء المقاطعات الأربعة الأخرى المنتمين لحزب العدالة والتنمية، إذ أبرم صفقة تفاوضية من أجل اقتناء 5000 قفة رمضانية  لفائدة الأسر المعوزة بهذه المقاطعة، وسلمها للسلطات المحلية قصد توزيعها. 
 

هذا الموقف سجله المتتبعون لرئيس المقاطعة ومعه المكتب المسير لها، خصوصا وأن آلاف الأسر المعوزة والتي تعيش في وضعية صعبة هي في أمس الحاجة لهذه المساعدات، من جهة لتزامنها مع هذا الشهر الفضيل ومتطلباته الزائدة، وأيضا في ظل الأزمة التي تمر منها البلاد، وجعلت جزءا كبيرا من المواطنين يفقدون مصدر عيشهم اليومي.

غير أن ما استغرب له الجميع، هو أن مقاطعة سيدي يوسف بن علي، وقبل جائحة كورونا، سبق وأن برمجت غلافا ماليا خاصا بالمساعدات الغذائية الرمضانية، وقام رئيس المقاطعة بإطلاق صفقة تنافسية منذ حوالي 3 أشهر مضت، وتم اقتناء حوالي 11 ألف قفة، كل واحدة تحتوي على كيس من الدقيق من فئة 10 كلغ، و 3 لترات من الزيت، و5 كلغ من السكر، والشاي وغيرها.
 

 إلا أنه لحد الآن لم يتم توزيع هذه القفف الرمضانية، ما يطرح السؤال حول الأهداف الكامنة وراء "احتجاز" 11 ألف قفة، في الوقت الذي تعاني فيه آلاف الأسر بهذه المقاطعة من الفقر المدقع وفي ظل هذه الأزمة الخانقة.
 

المعلومات المتوفرة لصحيفة "المراكشي" تفيد أن خلافات طفت على السطح بين أعضاء هذه المقاطعة، إذ كل مستشار يرغب في حصته لتوزيعها بنفسه على قاعدته الانتخابية، وهذا هو العرف السيئ لدى جميع المنتخبين، بدل تسليم هذه المساعدات للسلطات  وتوزيعها على المحتاجين في ظل هذه الأزمة الخانقة. 
 

وهنا نفهم كيف ولماذا تورط 3 مستشارين من هذه المقاطعة في تهييج بعض الفقراء ضد السلطات المحلية، بدعوى أنها تسلمت منهم المساعدات من المقاطعة، والحال أنها لم تتسلم من هذه المقاطعة سوى 5000 قفة، فيما ظلت الحصة الأكبر بيد رئيس المقاطعة والتي بلغ عددها 11 ألف قفة.



تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المدينة | جليز | المنارة | سيبع | النخيل | القصبة | الساحة | الضاحية