أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
سيبع

سيبع: تطورات مثيرة في قضية الموظف المتهم بالتزوير في الحالة المدنية


المراكشي - الخميس 20 غشت 2020



سيبع: بعدما أفرجت عنه مصالح الأمن ومتابعته في حالة سراح بتعليمات من النيابة العامة، عادت عناصر الشرطة القضائية لاعتقال الموظف الجماعي "م، ت" من جديد و إخضاعه للتحقيق طيلة يوم أمس الأربعاء 19 غشت الجاري، قبل وضعه رهن تدابير الحراسة النظرية نحو الساعة السابعة مساء.


 وينتظر إحالة الموظف الجماعي الذي كان يشتغل ضابطا للحالة المدنية بالملحقة الإدارية الوسطى بمقاطعة سيدي يوسف بن علي، صباح يوم غد الجمعة 21 غشت، أمام أنظار النيابة العامة من أجل المنسوب إليه.


 وكان الموظف الجماعي اعتقل يوم الإثنين المنصرم، من طرف عناصر الشرطة القضائية بولاية أمن مراكش، على خلفية قضية تتعلق بالتزوير تفجّرت فصولها حينما توجهت زوجة مهاجر مغربي، إلى الملحقة المذكورة حاملة معها كناش الحالة المدنية الذي يحمل رقم 1250 من أجل الحصول على بعض الوثائق الإدارية، وحينما هم الضابط باستصدار الوثائق المطلوبة تفاجأ بكون الرقم الذي يحمله كناش الحالة المدنية في السجل الأصلي يعود لشخص آخر.


 و وفق مصادر صحيفة "المراكشي"، فإن المرأة توجهت بشكاية بخصوص واقعة التزوير إلى رئيس الملحقة الإدارية الوسطى والذي أحال بدوره شكاية المعنية بالأمر على مدير المصالح الجماعية بمقاطعة سيدي يوسف بن علي، حيث قام الأخير بإحالة القضية على النيابة العامة التي أمرت بفتح تحقيق في الموضوع، لتنتقل عناصر الشرطة القضائية إلى الملحقة المذكورة.


 و أشارت نفس المصادر، إلى أن الموظف الذي سبق أن تم إعفاؤه من منصبه و إلحاقه بدار الشباب قبل نحو عامين بسبب شكايات مواطنين، قد تم متابعته في حالة سراح بعد الإستشارة مع النيابة العامة، وذلك بعد تدخل أحد أقاربه الذي يعمل بسلك الأمن والذي تعود على التدخل للتستر عليه، قبل أن تقرر مصالح الأمن اعتقاله من جديد و إخضاعه لتدابير الحراسة النظرية بعد ساعات طويلة من التحقيق.



تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المدينة | جليز | المنارة | سيبع | النخيل | القصبة | الساحة | الضاحية