أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
المدينة

رفض السراح لـ 7 متهمين في قضية انهيار عمارة بمصحة خاصة بجليز


المراكشي - الخميس 19 نونبر 2020



المدينة: قررت الغرفة الجنحية التلبسية التأديبية بالمحكمة الابتدائية بمراكش، مساء اليوم الخميس 19 نونبر الجاري، رفض تمتيع المتهمين المعتقلين على خلفية تورطهم في قضية انهيار جزئي لورش بناء متعلق بتوسعة مصحة استشفائية خاصة بجليز، وحددت جلسة 26 نونبر الجاري لمناقشة القضية قبل إتارة الدفوعات الشكلية.

 

ويتعلق الأمر بكل من صاحب البناية، وهو طبيب يملك مصحة مجاورة لها، وصاحب المقاولة المكلفة بالبناء، والمهندسة المعمارية التي تولت إنجاز التصاميم المعمارية، والمسؤول القانوني عن مكتب الدراسات، بالإضافة إلى مهندس ومهندسة وتقنيين اثنين تابعين لمكتب المراقبة.

 

وكان دفاع المتهمين تقدم بطلبات تقضي بتمتيعهم بالسراح المؤقت مقابل كفالة مالية، لتوفرهم على الضمانات الكافية لحضور جلسات المحاكمة، وهي الملتمسات التي أرجأت البت فيها إلى آخر الجلسة، علما أن الغرفة الجنحية التأديبية التلبسية لدى المحكمة الإبتدائية، رفضت في أول جلسة لبدء محاكمة المتهمين الثمانية المتابعين في هذه القضية، تمتيعهم بالسراح المؤقت.

 

ويتابع على خلفية انهيار العمارة التي تشكل تكملة لمصحة طبية، سبعة متهمين في حالة اعتقال بينهم صاحب المشروع والمقاول والمهندسة ورئيس مكتب دراسات بالإضافة إلى مهندسين اثنين وتقنيين اثنين، إضافة إلى متهم ثامن يتابع في حالة سراح.

 

ويواجه المتهمون الثمانية تهما جنائية تتعلق بـ "القتل الخطأ والجرح الخطأ الناتج عن عدم اتخاذ الإحتياطات اللازمة و الإهمال وعدم مراعاة النظم والقوانين والمشاركة في التوصل بغير حق إلى تسلم وثيقة تصدرها الإدارة العامة عن طريق الإدلاء ببيانات غير صحيحة والمشاركة في البناء بدون رخصة والبناء والمشاركة في البناء خلافا للتصميم المرخص به والإخلال بالمقتضيات القانونية المتعلقة بمسك دفتر الورش بنظام المراقبة من خلاله".

 

وكانت الشرطة القضائية بمراكش قد أحالت المتهمين الثمانية على النيابة العامة في حالة سراح، وبعد إخضاعهم للاستنطاق من طرف وكيل الملك قرر الأخير إحالتهم على الجلسة في حالة اعتقال.

 

وتعود تفاصيل هذه القضية إلى يوم 11 شتنبر الماضي عندما انهارت العمارة التي كانت في طور البناء، والتي تعد تكملة لاحدى المصحات الطبية الخاصة، مختلفة مصرع حارس الورش، بالإضافة إلى ثلاثة عمال آخرين ظلوا تحت الأنقاض لأيام، قبل انتشال جثتهم.

 


تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المدينة | جليز | المنارة | سيبع | النخيل | القصبة | الساحة | الضاحية