أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
المدينة

جلسة جديدة لمحاكمة المديمي بتهمة التحريض ضد الوحدة الترابية


المراكشي - الاثنين 14 ديسمبر 2020



المدينة: من المقرر أن تستأنف الغرفة الجنحية التلبسية التأديبية لدى المحكمة الإبتدائية بمراكش، في جلستها ليومه الثلاثاء 15 دجنبر، البث في قضية محمد المديمي رئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان، المتهم باهانة هيئة منظمة والتحريض ضد الوحدة الترابية للمملكة، إلى غاية جلسة 15 دجنبر، من أجل إمهال دفاع المتهم لإعداد الدفاع.

وكانت الغرفة الجنحية التلبسية التأديبية، قررت في جلستها السابقة ليوم الجمعة المنصرم رابع دجنبر، تأجيل البث في هذه القضية إلى غاية جلسة اليوم من أجل إمهال دفاع المتهم لإعداد الدفاع.
 
و أحيل رئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان، صباح يوم الجمعة رابع دجنبر، من طرف عناصر الشرطة القضائية بولاية أمن مراكش، على وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية، حيث تم استنطاقه لأزيد من ثلاث ساعات، بخصوص مضمون التقرير الذي أصدره المركز الذي يرأسه والذي وصف فيه مدينة الداخلة بـ"المحتلة" والجيوش المغربية بـ"قوات الاحتلال"، حيث تقرر متابعته وحده دون باقي أعضاء المركز، من أجل إهانة هيئة منظمة والتحريض ضد الوحدة الترابية للمملكة بواسطة الوسائل الإلكترونية والورقية التي تحقق شرط العلانية، وإحالته عشية نفس اليوم على الغرفة الجنحية التلبسية التأديبية بالمحكمة نفسها من أجل بدء محاكمته.
 
و وفق المعطيات المتوفرة لصحيفة "المراكشي"، فإن النيابة العامة اعتبرت المحاميين محمد العجيد وادريس أقشمير العضوين بالمركز الوطني لحقوق الإنسان، شاهدين في القضية، حيث اعتبر المحاميين بهيئة مراكش إلى جانب باقي أعضاء المكتب التنفيذي للمركز، أثناء الإستماع اليهم من طرف عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، أن رئيس المركز هو من يتحمل مضمون التقرير السنوي المذكور الذي تم إرساله لمنظمة الأمم المتحدة.


تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المدينة | جليز | المنارة | سيبع | النخيل | القصبة | الساحة | الضاحية