أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
سيبع

ثلاثة أشهر حبسا نافذا لرئيس مقاطعة "سيبع" من أجل النصب


المراكشي .كوم - الجمعة 7 فبراير 2020


قضت محكمة الاستئناف بمراكش بإدانة اسماعيل لمغاري، رئيس مقاطعة سيدي يوسف بن علي، بثلاثة اشهر حبسا نافذا، وغرامة مالية قدرها 1000 درهم، وذلك بعد متابعته من قبل النيابة العامة من أجل النصب.


سيبع: ألغت محكمة الاستئناف بمراكش، يوم الإثنين الأخير، الحكم الصادر عن المحكمة الابتدائية القاضي ببراءة "اسماعيل لمغاري"، المستشار الجماعي ورئيس مقاطعة سيدي يوسف بن علي عن حزب التجمع الوطني للأحرار، من أجل جنحة النصب، حيث ادانته وقضت في حقه بثلاثة أشهر حبسا نافدا.

كما قضت ذات المحكمة بأداء المتهم غرامة مالية قدرها 1000 درهم، مع تحميله الصائر والإجبار في الأدنى.

وكان أحد المواطنين قد تقدم بشكاية ضد رئيس مجلس مقاطعة سيدي يوسف بن علي من أجل النصب، مدعيا انه تسلم من الرئيس ترخيصا من أجل احتلال الملك العام الجماعي، بهدف إنشاء مستودع لصناعة الآجور ومواد البناء بمقربة من واد "إسيل" بذات المقاطعة، ولم يتمكن من إنجاز مشروعه.

وبحسب ذات المشتكي فإن قائد الملحقة الإدارية السابق بالمنطقة، منعه من مزاولة هذا النشاط، من جهة، لما يشكله من خطر على الأشخاص المفترض أنهم سيعملون بهذا المستودع بالنظر للفيضانات التي يشهدها الوادي، ومن جهة ثانية، لأن الفضاء الذي تم الترخيص فيه من أجل مزاولة هذا النشاط في ملكية وكالة الحوض المائي وليس مجلس المقاطعة.

وأكدت مصادر لصحيفة "المراكشي" أن المشتكي اتهم الرئيس بالنصب عليه بعدما سلمه ترخيصا غير مستحق بمقابل، وهو الأمر الذي نفاه رئيس المقاطعة خلال جميع مراحل البحث والمحاكمة.

هذا، وفي اتصال لصحيفة "المراكشي" باسماعيل لمغاري، ردت العلبية الصوتية أن المخاطب خارج التغطية. ورغم الرسالة القصيرة التي بعثتها الصحيفة  للمعني من أجل التعليق على الاتهامات وقرار المحكمة، غير أنها لم تتوصل بأي رد منه.



تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المدينة | جليز | المنارة | سيبع | النخيل | القصبة | الساحة | الضاحية