المراكشي





أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
مجلة

بيان عمدة مراكش.. بعيد من التاريخ قريب من العسكر


المراكشي - الاربعاء 3 يونيو 2020



بيان عمدة مراكش.. بعيد من التاريخ قريب من العسكر

عندما استنكرنا واستنكر معنا أهل مراكش أن يتم الإعتداء على جزء من الذاكرة التاريخية لمدينتهم، وعلى أصالة هندستها المعمارية بعدما أقدم عمدة مراكش على تغيير معالم مكتبه وإزالة زينته الخشبية ووضع رخام إيطالي مكانها، وانتزاع باب المكتب الخشبي الذي يعود إلى أزيد من 80 سنة مضت، واستبداله بباب إيطالي هو أقرب إلى البلاستيك منه إلى الخشب، لم يجد العمدة ما يرد به سوى (بيانا توضيحيا) ومما جاء فيه، أن العملية تمت تحت إشراف المهندس البلدي، وأن صفقة إصلاح مكتبه تمت بشكل قانونية. 
 

وعندما طالبنا باسترجاع الباب التاريخي، وحلت لجنة مختلطة برئاسة الكاتب العام للولاية للبحث عنه ومعاينته، عاد السيد العمدة ليرد علينا هذه المرة بـ (ببيان توضيحي رقم2)، وربما ننتظر منه، ونحن نحرر هذه المقالة، بيانات أخرى تحمل أرقاما تسلسلية 3 ثم 4 أو 5، تيمنا بالبلاغات العسكرية التي تتوالى مع توالي الأحداث في العمليات الانقلابية.
 

 لم نتحدث في ما ورد من مقالات في صحيفة "المراكشي"،بخصوص هذا الموضوع  عن أية صفقة او عدم قانونيتها أو قيمتها المالية، كنا فقط نطالب باستعادة الباب الخشبي وإرجاعه إلى مكانه، لقيمته التاريخية والتي سفهها  بيان عمدة مراكش عندما قال في بيانه، الذي استعار اللغة العسكرية التي لا تقبل النقاش أو الإختلاف، أن:" ممثل  الصناع التقليديين في الخشب أكد:" أن الباب ليس تاريخيا ولا قديما كالأبواب التاريخية للمأثر، كما شاركه في هذا الرأي السيد ممثل مفتشية المباني التاريخية وباقي أعضاء اللجنة من ذوي الإختصاص" بحسب بيان العمدة.


علمنا يا عمدتنا معنى التاريخي

وكم وددنا من العمدة ومعه خبيره في الخشب و صناعة الخشب، ان يقدم لنا درسا في ما هو تاريخي وما ليس تاريخيا. فهذا الباب، ليس من الأبواب التي تعرض في "البازارات" وتباع للسياح الأجانب، حتى يقال عنها إنها تاريخية أو غير تاريخية. بناية القصر البلدي تاريخية يا عمدة مراكش، بالرغم منك ومن خبرائك،  ليس فقط من خلال هندستها المعمارية المغربية الأصيلة التي حافظ عليها المستعمر أثناء عملية البناء، بل أيضا من خلال ما احتضنه هذا الفضاء الجميل والرائع من أحداث تاريخية أيضا، ليس آخرها احتضانه لتأسيس اتحاد المغرب العربي.
 

لقد أصبح الباب والبناية أكثر من تاريخية يا عمدتنا، عندما دخل الراحل الحسن الثاني إلى هذا المكتب من هذا الباب، رفقة باقي قادة الدول المغاربية ومنه إلى شرفة هذا المكتب وهم يؤسسون للحظة تاريخية.. ولا يحق لك يا عمدة مراكش أن تلمس أية زينة في هذا المكتب ولا أي باب، وإن بدأ خشب الباب يتصدع فما عليك إلا استدعاء "معلمي" النجارة التابعين للمجلس، وبالمناسبة فيهم نجارين مهرة، وسيتم إصلاح هذه التصدعات.
 

وبيانك يؤكد أن الأخصائي في الخشب  اكد أن الباب به تصدعات، فلماذا لا يتم إصلاحها وترك الباب مكانه، احتراما، على الأقل، لهذه الذكرى ذكرى تأسيس الإتحاد المغاربي وذكرى الراحل الحسن الثاني الذي دخل هذا المكتب برفقة هؤلاء القادة المغاربيين.
 

ثم إن المهندس الفرنسي الذي شيد هذه المعلمة التاريخية وحافظ فيها على الهندسة المغربية الأصيلة، واحترم مشاعر المراكشيين والمغاربة قاطبة، استعمل في البناء مواد مغربية محلية، ولم يلجأ إلى جلبها من فرنسا المعمرة، أو إلى إيطاليا كما فعلت سيدي العمدة. وهل تعلم لماذا لم يفعل المهندس الفرنسي ذلك، لأنه احترم تاريخنا وحضارتنا وهندستها المعمارية، والتي لم تحفظها ولم تحترمها سيدي العمدة وأنت تلجأ إلى المنتوج الإيطالي بدل المراكشي أو المغربي الأصيل.
 


معاني الحضارة لن تجدها في قاموس خبرائك

تقدير التاريخ وتقدير الحضارة واحترام الهندسة المعمارية المغربية الأصيلة سيدي العمدة، والتي لا يمكن لبيانك، ذي اللهجة العسكرية، أن يفقه فيه شيئا، هو شيء آخر غير الخبرة في الخشب وفي صناعة الخشب. الباب الخشبي المغربي الذي صنعته أياد مغربية، و الذي انتزعته سيدي العمدة و استبدلته بباب إيطالي "رخيص"، جاء متناسقا مع جميع أبواب هذه البناية التاريخية، متناغما مع كل الخشب الذي يؤثت المكاتب ويزينها، وأتيت بباب نشاز لا يتوائم مع باقي أبواب البناية وهندستها.. وهذا في لغة الهندسة المعمارية يعني التناسق ويعني، أيضا، شيئا اسمه الذوق.. ولذلك قال الشاعر الزجال و الصوفي الأندلسي ابو الحسن الششتري:
 

لا تنظر للأواني
 

وخض في بحر المعاني
 

لعلك تراني.
 

ومما قال أيضا،  في مقام آخر:"واعلم أن الأواني كثيفة والمعاني لطيفة، وتكثيف الأواني عارض بسبب الأشتغال بالحس، فإن اشتغل القلب بتنمية المعاني تلطفت الأواني"، وعلى نسجه قال الشاعر ابن الفارض:
 

ولطف المعاني في الحقيقية نابع.....................من لطف المعاني، والمعاني بها يسمو.
 

هذا، ما كنا نطلبه من عمدتنا.. وهكذا كنا نمني النفس بأن يتفاعل مع مطالبنا لا أن يركب رأسه، ويحدثنا عن قانونية الصفقة وعن خبراء الخشب.. كنا نتمى أن يتجاوز لغة الخشب و أن يرى هذه البناية الجميلة والتحفة الفنية الرائعة في كليتها، وأن يتأمل الخلفية التي بنيت عليها.. أن يتفكر مع خبرائه وتقنييه في الهندسة المعمارية المغربية العريقة و الأصيلة.  وبالتالي قبل انتزاع ذلك الباب، كان عليك سيدي العمدة  أن تعلم أنه جزء من كل. وقبل دخولك مكتبك عليك أن تعلم أن رجالات عظام  مروا من هنا، ومن واجبك احترام ذاكرتهم. وبالتالي كان عليك سيدي العمدة أن تستشير العارفين وليس التقنيين، لأننا أمام بناية لها تاريخ بالمعنى المادي الحسي، وأيضا، بالمعنى الروحي والفكري. وليس أمام شقة في عمارة أو فيلا يمكن تغيير معالمها في كل حين.
 

هذا، ما كنا نتمنى من عمدة مراكش أن يتعامل به مع هذه البناية، وأن يحترم ذلك الباب الخشبي، الذي انتزعه انتزاعا ورماه مع المتلاشيات.

أما عن حقك في التوجه إلى القضاء، فلا احد سيدي العمدة ينازعك فيه، فقد سبق وأن صرح وكتب زميلك في الحزب وفي التسيير يونس بنسليمان، انني من ذوي السوابق القضائية، ولي في صحيفتي القضائية العشرات. وقال أيضا، حطمت الرقم القياسي في هذه القضايا.. لا بأس سيدي العمدة في إضافة شكاية أخرى، فعزائي فيها جميعها أنها كانت دفاعا عن مدينة مراكش وتاريخ مراكش وحضارة مراكش.. أصحابها يفهمون في لغة الصفقات والأرقام، التي لا أجيد.. أصحابها منهم من قضى نحبه، بالمعنى المادي والرمزي، ومنهم من ينتظر.. أما أنا العبد الضعيف فلا أفهم إلا في الدفاع عن ما تمثله هذه المدينة الضاربة في العراقة، الحضارة والتاريخ.. وعلى نهجي هذا سأظل وسأموت.

 





1.أرسلت من قبل Tifnouti Aziz في 04/06/2020 00:09
الحمد الله على السمعة الطيبة اللتي يمتاز بها لسي عزيز باطراح وعلى روحه المراكشية والوطنية

تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

مراكش | الأقاليم | رأي | مجلة | المراكشي | اجتماعيات