المراكشي





أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
المدينة

بالفيديو: احتجاجات الإحتفاظ بمرضى كورونا تمتد إلى مستشفى المامونية


المراكشي - السبت 27 يونيو 2020



المدينة: امتدت الإحتجاجات التي أثارها قرار الإبقاء على استقبال حالات مرضى "كوفيد - 19"، إلى المستشفى الجهوي ابن زهر الشهير بـ"المامونية"، حيث شهد الأخير وقفات احتجاجية لتنسيقية الطبيبات والأطباء أيام الأربعاء، الخميس والجمعة، للمطالبة بتوضيح وضعية هذه المؤسسة ومحلها من الإعراب بالنسبة للتعليمات الملكية و دورية وزارتي الداخلية والصحة القاضية بتجميع مرضى "كورونا" بالجهة في المستشفى الميداني بالقاعدة العسكرية ابن جرير.
 

وندد الأطباء والطبيبات بما أسموه صمت وتجاهل الإدارة للتعليمات الملكية و دورية وزارتي الداخلية والصحة بخصوص تجميع الحالات النشطة لكوفيد-19، والحالات الإيجابية الممكن اكتشافها مستقبلا، في مؤسستين صحيتين متخصصتين في كل من بنسليمان وبن جرير، بهدف إتاحة الفرصة أمام المصابين بأمراض أخرى للعلاج.
 

وطالب الأطباء الإدارة بتوضيح وضعية المستشفى الجهوي هل هو لعلاج مرضى "كوفيد 19"، أم لعلاج المرضى العاديين، مؤكدين في نفس الوقت أنهم مجندين في كلتا الحالتين للقيام بعملهم و أداء رسالتهم على أكمل وجه.
 

ويشار إلى أن مستشفى ابن طفيل شهد على مدى الأسبوعين المنصرمين، سلسلة من الوقفات الإحتجاجية التي شهدت تصعيدا بعد دخول الشغيلة الصحية بدعوة من المكتب المحلي للنقابة الوطنية للصحة العمومية (فدش) الذي يؤطر هاته الأشكال النضالية، في اعتصام مفتوح أمام مقر ادارة المستشفى ابتداء من يوم الأربعاء، للتعبير عن رفض الأطر الطبية والتمريضية، استقبال حالات "كوفيد - 19" بمصلحة الجراحة النهارية، بسبب ما قد يترتب عن اختلاط هؤلاء المرضى، بالمرضى العاديين من مخاطر تحويل المستشفى الى بؤرة وبائية لنشر وتصدير الفيروس إلى جهات أخرى بالنظر إلى الأعداد الكبيرة للمرضى الذين يتوافدون على مستشفى ابن طفيل من جماعات ومناطق خارج تراب الجهة، كما شهد مستشفى الرازي بداية الأسبوع وقفة احتجاجية للتنديد بالإحتفاظ بمرضى كورونا.
 

وبعد أيام من الإحتجاجات قررت إدارة المركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس، الخروج عن صمتها، مؤكدة بأن المراكز الاستشفائية بالمملكة مستمرة بالتكفل و استقبال الحالات الحرجة لمرضى كوفيد-19، بالنظر إلى كون المستشفيين العسكريين ابن جرير وبن سليمان يستقبلان مرضى كوفيد-19 الذين لا تستدعي حالتهم إنعاشا طبيا. 
 

وكانت وزارة الصحة والداخلية أعلنتا في بلاغ مشترك  أنه "بدلا من إبقاء هذه الحالات الإيجابية لـ "كوفيد-19" موزعة عبر مستشفيات المملكة التي يجب فتح المجال فيها لعلاج الأنواع الأخرى من الأمراض، و بهدف ضرورة حماية هذه الحالات وكذا محيطها العائلي والمهني، مع توفير الرعاية اللازمة لها، تقرر تجميعها، بالإضافة إلى الحالات الإيجابية الممكن اكتشافها مستقبلا، في مؤسستين صحيتين متخصصتين بكل من بنسليمان وبن جرير".
 

 و أشار البلاغ إلى أن هاتين المؤسستين المخصصتين لتدبير كوفيد- 19، اللتان ستوفران جميع شروط الإقامة الملائمة والمتابعة الطبية المناسبة، سيتم إدارتهما بشكل مشترك من قبل الأطباء المدنيين والعسكريين وذلك في أفضل الظروف، على غرار التدبير المشترك الذي أبان عن فاعليته.




تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المدينة | جليز | المنارة | سيبع | النخيل | القصبة | الساحة | الضاحية