المراكشي





أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
جليز

بالصور: السلطات تواصل تحرير محيط دوار الكدية من "الأكواخ" العشوائية


المراكشي - الجمعة 4 ديسمبر 2020



جليز: وصلت السلطة المحلية بالملحقة الإدارية الحي العسكري، اليوم الجمعة رابع دجنبر الجاري، حملتها الرامية إلى تحرير جبل جليز والمناطق المتاخمة لدوار الكدية بولغرايب من "الزرايب" والإسطبلات والأكواخ العشوائية التي حولت المنطقة إلى قرية غارقة في البداوة ومظاهر الأرياف في أغنى منطقة بقلب مقاطعة جليز.
 

وبحسب المعطيات التي توصلت بها صحيفة "المراكشي"، فإن السلطات التي كانت مدعومة بعناصر الحرس الترابي، واصلت دك وحرق تلك الأكواح و "الزرايب" بالإستعانة بجرافة، مما مكّن من مسح مظاهر الترييف التي تحاصر دوار الكدية، والذي تحول محيطه  إلى حزام لهاته "الأكواخ" يتم تخصيصها كإسطبلات من طرف عدد من مربي المواشي التي تقتات على النفايات، إلى جانب "الميخالة" الذي يعيشون على جمع المتلاشيات.

 

ويشار إلى أن الحملة التي اسحسنتها الساكنة، انطلقت أول أمس الأربعاء، بهدم وإزالة مجموعة من "الزرايب" الواقعة بالمرتفعات المتاخمة للدوار على جبل جليز، حيث عمدت السلطة المحلية إلى إضرام النيران في المكونات المستعملة في إنشاء تلك الأكواخ بعد تسويتها بالإستعانة بجرافة حتى لا يعود أصحابها إلى استعمالها من جديد لتربية البهائم والمواشي.

 

وجدير بالذكر، أن المنطقة عانت لسنوات من مظاهر الأرياف التي تطوق هذا الحي، قبل أن تتحرك السلطات في عملية غير مسبوقة لتحريرها من العشوائيات، سيما و أن "الزرايب" لم تعد تشكل مأوى فقط للبهائم بل أضحت أيضا وكرا لتعاطي المخدرات من طرف بعض المنحرفين الذين يشكلون خطرا على الساكنة.

 











تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المدينة | جليز | المنارة | سيبع | النخيل | القصبة | الساحة | الضاحية