المراكشي





أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
المدينة

بالصوت: فضيحة 28 مليار تشعل الحرب بين بنسلمان ورفاقه في الحزب


المراكشي - الاربعاء 22 أبريل 2020


بعد فضيحة الصفقات التفاوضية التي كلفت أزيد من 28 مليار سنتيم، و التي يتابع من أجلها يونس بنسليمان، النائب الأول لعمدة مراكش، من طرف الوكيل العام بمحكمة جرائم الأموال بتهم جنائية تتعلق باختلاس و تبديد أموال عامة وتلقي فائدة في مؤسسة عمومية يتولى إدارتها، دخلت أطراف في حزب العدالة والتنمية على الخط، وواجهت يونس بنسليمان بهذه الحقائق ما دفعه إلى الرد عليهم بغير قليل من التشنج.


المدينة: عندما واجه مولاي عبد الحفيظ المغراوي، نائب رئيس مقاطعة مراكش المدينة (واجه) يونس بنسليمان، متسائلا عن خلفيات متابعته في قضية الصفقات التفاوضية، رد عليه بنسليمان بنوع من التشنج من قبيل (كن تحشم)، و(قليل الخير)، مؤكدا انه لم يكن سوى نكرة لا يعرفه أحد، قبل أن يترشح في لائحة حزب العدالة والتنمية. معترفا بنسليمان بكونه ارتكب خطأ عندما تم اعتماد المغراوي نائبا للرئيس.
 

وعندما تساءل المغراوي، من خلال تطبيق (واتساب) في المجموعة المشتركة بين المنتخبين، عن أسباب متابعة يونس بنسليمان من طرف الوكيل العام في قضية 28 مليار، تحداه بنسليمان إن كان بإمكانه مجرد كتابة هذا الرقم (28 مليار)، ما بالك بتدبير هذا المبلغ الضخم.
 

ووصف بنسليمان المغراوي بكونه يأكل "السحت"، لأنه يتلقى تعويضا شهريا قدره 3000 درهم كنائب للرئيس دون أن يؤدي أية مهام، مخاطبا إياه "واسير عطيها لصندوق كورونا".
 

هذا، وقد رد المغراوي على رفيقه في الحزب يونس بنسلمان، بان من يأكل السحت هو من ظل طيلة 6 أشهر من تجميد نشاط البرلمان بسبب أزمة رئيس الحكومة، يتلقى تعويضاته البرلمانية. إضافة إلى من يجمع العديد من المناصب. مضيفا أن آكل السحت هو الذي يتقاضى تعويضات تفوق 50 ألف درهم، إلى جانب المستشارين الذين يسافرون إلى تركيا على حساب المال العام، وذلك لزيارة أبنائهم الذين يتابعون دراستهم بالجامعات التركية.
 

ووصف المغراوي تصريحات بنسليمان بالمغرضة، حيث نعته بأوصاف قدحية:" ليس لشيء إلا لأنني عبرت عن رأيي بخصوص تدوينة تتعلق باتهامات تورطه في مجموعة من ملفات الصفقات التفاوضية" يقول المغراوي في تدوينة على صفحته الفيسبوكية، مضيفا أن ينسليمان نعته بكونه:" عالة على الحزب، وأنه هو من قام بتمويل حملتي الانتخابية"، إذ أكد المغراوي أن اختياره كان :"على أساس الكفاءة وعلى أساس أنني أتوفر على شعبية بدائرة المدينة وإلا لما وقع الاختيار علي" .
 

وأضاف المغراوي ألا فضل لبنسليمان عليه:"في تمويل الحملة الانتخابية، وإلا فإنني اتهمه صراحة بتسخير وسائل غير مشروعة في تمويل الحملات الانتخابية، لأن الذي مول الحملة وسير الحملة هو الحزب". أما عن التعوضيات كنائب للرئيس:"، فهذا أمر فيه مغالطات كثيرة لأنني أتلقى التعويضات شأني شأن أي نائب للرئيس وفق ما يتضمنه القانون"، واتهم المغراوي بنسليمان بتهميشه و إقصائه من أداء مهامه بسبب حسابات سياسوية ضيقة.




تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المدينة | جليز | المنارة | سيبع | النخيل | القصبة | الساحة | الضاحية