المراكشي





أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
المدينة

انتهاك ساكنة أحياء بمراكش للحجر الصحي يهدد بتفشي الوباء


المراكشي - الجمعة 3 أبريل 2020



انتهاك ساكنة أحياء بمراكش للحجر الصحي يهدد بتفشي الوباء

يشهد حي باب ايلان (هيلانة) رواجا كبيرا، وحركة غير عادية بالنظر للظرف الذي تمر به البلاد، في الوقت الذي تفرض فيه السلطات المعنية إجراءات الحجر الصحي، عملا بحالة الطوارئ الصحية التي تعيشها بلادنا، قصد الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، فعدد من أحياء المدينة لا يلتزم بعض سكانها بإجراءات الحجر الصحي، الأمر الذي أثار مخاوف السكان الآخرين.

 

وطالب عدد من السكان بحي باب أيلان (باب هيلانة)، في اتصالهم بصحيفة "المراكشي"، بالتدخل العاجل من قبل السلطات المختصة، لوضع حد لهذه الخروقات لإجراءات الحجر الصحي، وإجبار السكان الذين لا يلتزمون بمبادئ الطوارئ الصحية، بالمكوث في منازلهم وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى مع ضرورة توفر تصاريح لذلك.

هذا، وفي اتصال لبعض سكان حي باب ايلان بصحيفة "المراكشي"، فإن الوضع بهذا الحي، وأحياء واسعة من المدينة العتيقة لمراكش، تبدو كما لو أنه لا وجود لشيء اسمه الحجر الصحي، حيث  الحركة الدؤوبة للدراجات بنوعيها والراجلين.

هذا وتعرف دروب الحي في الفترات المسائية تجمعات لعدد من متعاطي المخدرات، حسب ما ذكرته بعض المصادر من عين المكان، ويرافق ذلك عمليات السرقة بالعنف خاصة بدورب وأزقة بعينها من حي باب أيلان،  ومنها تلك التي تعتبر ممرات مفتوحة وغير مغلقة، بحسب ما أكده مجموعة من السكان لصحيفة "المراكشي".

 

ويعتبر وعي السكان، العامل الحاسم في مدى الالتزام بالإجراءات الصحية، للحد من خطر انتشار فيروس كورونا، ذلك أنه رغم وضع الحواجز من قبل السلطات المحلية، فإن البعض دائما ما يجد منافذ أخرى لتجاوزها، خاصة في الأحياء الشعبية، التي تمتاز بأزقتها المتشعبة.



تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المدينة | جليز | المنارة | سيبع | النخيل | القصبة | الساحة | الضاحية