أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
سيبع

النقابة الديمقراطية للعدل تنتفض في وجه نائب رئيس ابتدائية مراكش


المراكشي - السبت 19 سبتمبر 2020



أدان المكتب المحلي للنقابة الديمقراطية للعدل بمراكش ما أسماه الخطاب التهديدي والأسلوب الحاط من الكرامة، الذي استعمله نائب رئيس المحكمة الإبتدائية "عبدالصادق المهلاوي" في اجتماع في اجتماع رسمي، معبرا عن رفضه المساس بكرامة الموظفين وتعريض صحتهم للخطر.

 

وعبر المكتب النقابي عن في بلاغ توصلت صحيفة "المراكشي" بنسخة منه، عن رفضه أي لقاء أو اجتماع مع نائب الرئيس لتلفظه بعبارات لا ترقى إلى مستوى تمثيل رئاسة المحكمة وكذا لعجزه عن تدبير المرفق وعدم قدرته على تنزيل مخرجات اجتماع اللجنة السابق، حسب تعبير البلاغ.

 

ودعت النقابة رئيس المحكمة ورئيس كتابة الضبط بالمحكمة الإبتدائية بمراكش إلى التدخل العاجل لحل المشكل واحتواء الوضع، داعيا كافة الموظفات والموظفين على إبقاء الإستقبالات أمام مكاتبهم وعدم المخاطرة بصحتهم تحت أي ظرف لانعدام شروط السلامة، ورفض أي دعوة لاجتماع من طرف نائب الرئيس الذي قال البلاغ إنه "أبان عن فشله وعجزه وكذا لسلوكياته غير المقبولة".

 

هذا وقد سجل المكتب عقب اجتماع له يوم أمس الجمعة 18 شتنبر الجاري، وقوفه على عدد من الإختلالات من جملتها وفق البلاغ، أسلوب تدبير المشاكل الذي نهجه نائب الرئيس وتعامله غير اللائق والحاط من الكرامة مع خيرة أطر الإدارة القضائية، وتنزيله لقرارات تهدد صحة وسلامة الموظفات والموظفين، حيث عمد رغم العدد الكبير من المرتفقين والحالة الوبائية بمراكش إلى وضع مكاتب ببهو المحكمة والممرات وجعلها واجهة للاستقبال في شكل يسيء إلى مرفق العدالة ويخلق فوضى من شأنها أن تكون سببا في انتشار الوباء، إضافة إلى رفضه تفعيل نظام التناوب وفرضه لتداول الوثائق أثناء الجلسات بالتهديد، علاوة على تجاهل الوضع الكارثي بالصناديق، أمام حالة الاحتقان والفوضى التي نتجت عن كل ذلك وفشل نائب الرئيس في احتواء الوضع بحسب تعبير البلاغ.

 


تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المدينة | جليز | المنارة | سيبع | النخيل | القصبة | الساحة | الضاحية