أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
مراكش

المسيرة: "حاضرة الأنوار" تتهاوى من تلقاء نفسها


المراكشي - السبت 10 يوليوز 2021



 

الألطاف الإلهية وحدها حالت دون إصابة العشرات من المارة وراكبي الناقلات والدرجات النارية، إثر سقوط عمود كهربائي، مساء اليوم السبت، بمدارة شارع الأحباس وطريق الصويرة بمقاطعة المنارة.

 

سقوط هذا العمود الكهربائي كشف مرة أخرى الفشل الذريع للمشروع الذي طالما "طبل" له عمدة مراكش وفريق حزبه في العدالة والتنمية، وهو المشروع المسمى ظلما وبهتانا "حاضرة الأنوار"، والذي كلف خزينة المجلس الجماعي لمدينة مراكش الملايير من السنتيمات. فهل بمثل هذه الأعمدة الكهربائية يمكن فعلا الحديث عن مشروع لتطوير الإنارة العمومية بمراكش؟.

 

وكان عمدة مراكش ونائبه أحمد المتصدق عن حزب العدالة والتنمية، قد أدلوا بالعشرات من التصريحات للصحافة الوطنية والمحلية، عن هذا المشروع المسمى "حاضرة الأنوار"، وكيف أنه سيقلص من فاتورة استهلاك الكهرباء بنسبة 60 بالمائة خلال الثلاث سنوات  الأولى، إلا أن الفاتورة انتقلت من 7 ملايير سنتيم إلى 8 ملايير سنتيم في أول سنة من تجربة "حاضرة الأنوار".

 

وإذا كانت هذه التجربة قد لهفت الملايير من السنتيمات، فإن نتائجها كانت كارثية على ساكنة المدينة، حيث تم استعمال مصابيح ضعيفة الجودة وفي أغلب الأحياء تتعرض للتلف، وأصبحت معظم أحياء وشوارع المدينة تعاني من الظلام، ما دفع رضوان برادة المستشار بمقاطعة المدينة عن حزب العدالة والتنمية إلى وصف إنارة "حاضرة الأنوار" بإنارة :"مجاري الصرف الصحي".



تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

مراكش | الأقاليم | رأي | مجلة | المراكشي | اجتماعيات