أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
المدينة

المدينة: إحالة "البيدوفيل" الذي مارس شذوذه على طفلة بالملاح على وكيل الملك


المراكشي - الخميس 8 أكتوبر 2020



المدينة: أحالت عناصر الشرطة القضائية، صباح اليوم الخميس ثامن أكتوبر الجاري على وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بمراكش، "البيدوفيل" الخمسيني الذي مارس الجنس على طفلة في عمر الزهور بحي الملاح بالمدينة العتيقة.

 

وبحسب المعطيات المتوفرة لصحيفة "المراكشي"، فإن الموقوف الذي تمسك بإنكار الواقعة، تم إيقافه أول أمس الثلاثاء من طرف عناصر الشرطة القضائية، على إثر شكاية تقدمت بها والدة الضحية التي اكتشفت الإعتداء الجنسي على ابنتها بعد عرضها على طبيب بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس إثر إصابتها على مستوى الحلق نتيجة ممارسة الجنس عليها من الفم.

 

ويشار إلى أن  هذا "الوحش الآدمي"  المعروف باسم "جعفر"  كان يعيش حياة التشرد بساحة جامع الفنا لعقود، وله سوابق في السرقة بالنشل والضرب والجرح، قبل أن يربط علاقة مع والدة الطفلة التي  بدورها كانت تعيش حياة التشرد ولها سوابق قضائية من أجل السرقة.

 

وبحسب مصادر من ساحة جامع الفنا، فإن المدعو "جعفر" صاحب القامة القصيرة، والبالغ من العمر حوالي 52 عاما، عاش حياة التشرد بالساحة منذ كان عمره عشر سنوات، وظل لعقود يتسكع وسطها وفي محيطها وهو يتناول مخدر "السيليسيون"، ويقوم بتجميع القاصرين المشردين حوله، ويستعملهم في التسول والسرقة بالنشل، سواء بالنسبة للسياح الأجانب أو المغاربة، كما كان يبيع علب السيليسون للقاصرين المشردين بهذه الساحة. 

 

وأضافت ذات المصادر، أن جعفر الذي كان يدعي أمام تجار ساحة جامع الفنا أنه يتيم الأبوين و ربته جدته بحي عرصة الحوتة بمقاطعة المدينة، كان يعيش برفقة والدة الطفلة داخل غرفة بحي الملاح، وأنهما كانا معا يتسكعان وسط الساحة، قبل أن يعمل "جعفر" على استغلال الطفلة في التسول بالساحة وفي محيطها.

 

المعلومات التي حصلت عليها صحيفة "المراكشي" تفيد أن الطفلة ارتبطت بجعفر أكثر عندما تم اعتقال والدتها وقضت بضعة شهور خلف القضبان بسبب تورطها في قضية سرقة، ما جعل جعفر يستغل الطفلة في التسول وسط الساحة، إلى حين خروج والدتها من السجن حيث ظلا يعيشان معا برفقة الطفلة بإحدى الغرف بحي الملاح، قبل أن تكتشف الأم أن المعني بالأمر كان يعتدي جنسيا على الطفلة البريئة.



تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المدينة | جليز | المنارة | سيبع | النخيل | القصبة | الساحة | الضاحية