أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
مراكش

اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان تشكل لجانها الدائمة وتٌحيِّن شراكتها مع الأكاديمية


المراكشي - الاثنين 9 نونبر 2020



عقدت اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة مراكش- أسفي، يومي السبت والأحد 7و8 نونبر الجاري، اجتماعها الدوري العادي الأول.
 

واستهلت فعاليات الدورة بالترحم على روح المرحوم مصطفى الريسوني أحد رواد العدالة الإنتقالية بالمغرب، أعقبها الكلمة الافتتاحية لمحمد مصطفى لعريصة رئيس اللجنة، تطرق خلالها إلى الخطوط العريضة لمحاور اللقاء، وذكر بالتوجهات الرئيسية المتضمنة في  استراتيجية المجلس الوطني لحقوق الإنسان في ولايته الحالية، والمرتكزة أساسا على فعلية حقوق الإنسان وعلاقتها بمسألة التنمية بمفهومها الشمولي. 

 

ومن جانبه قدم خالد سرحان عضو اللجنة عرضا أضاءت فقراته مسار 30 سنة من تاريخ المجلس الوطني لحقوق الإنسان تحت عنوان" المراحل والأهداف"، عبر سرد كرونولوجي لقضايا حقوق الإنسان بالمغرب ومراحل تطورها.

 

الفترة الصباحية لليوم الأول من الدورة، ومن خلال عرض الأستاذ عبد الكبير جميعي، تم استحضار موجز لأهم جوانب القانون المنظم للمجلس الوطني لحقوق الإنسان و لجنه الجهوية  وكذا القانون الداخلي المنظم لكيفية اشتغاله و النهوض بمهامه المحددة. 

 

ومباشرة بعدها استعرض أعضاء اللجنة بنود وفقرات الميثاق الأخلاقي للمجلس ولجانه الجهوية، مع التوقيع على نسخة كتابية من طرف جميع الأعضاء.

 

وبعد استراحة قصيرة كان أعضاء اللجنة على موعد مع عرض مفصل حول عمل اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان لجهة مراكش أسفي، من تقديم فاطمة تاسويكت تحت عنوان"التراكمات والآفاق"، استعرضت من خلاله أهم الإنجازات التي تم تسجيلها خلال الولاية السابقة للجنة، مع الوقوف على بعض المشاكل والإكراهات التي اعترضت أعمالها، وكذا اهم القضايا التي نجحت اللجنة في مقاربتها، ومساهمتها كلجنة فاعلة في إنجاح محطات مهمة من أشغال المجلس الوطني لحقوق الإنسان.

 

بدوره منير الشرقي قدم عرضا مفصلا حول خصوصيات الجهة علاقة بمجالات اشتغال اللجنة من منطلق المقاربة الحقوقية، قبل أن يتم عرض جملة من الأوراق الأولية استعرضت في مجملها الو ضع الحقوقي بأقاليم الجهة ( مراكش، الصويرة، شيشاوة، الحوز، قلعة السراغنة، اليوسفية والرحامنة)، مع رصد خصوصيات كل إقليم على حدة، و وضع خارطة طريق للأولويات والرهانات المنتظرة.

 

واختتمت أشغال اليوم الأول، وفق بلاغ للجنة الجهوية، بتشكيل اللجان الدائمة: اللجنة المكلفة برصد انتهاكات حقوق الإنسان وحمايتها، وتلك المكلفة بالنهوض بثقافة حقوق الإنسان وتعزيز البناء الديمقراطي، إضافة إلى اللجنة المكلفة بتقييم وتتبع فعلية حقوق الإنسان في السياسات العمومية.

 

و استهلت أشغال اليوم الثاني باستعراض تقرير مفصل لأهم ما تم تناوله والتداول حوله خلال اليوم الأول، ليفتح الباب أمام الأعضاء للإنخراط بعدها مباشرة في ورشات تفاعلية و اقتراحية للجان الثلاثة، تمهيدا لطرح وتقديم أهم خلاصاتها الأولية، وفِي أفق تحضير برنامج عمل للسنوات الثلاثة المقبلة.

 

وقد أسدل الستار عن فعاليات الدورة بتوقيع تحيين اتفاقية الشراكة المبرمة بين اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مراكش- آسفي.

 


تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

مراكش | الأقاليم | رأي | مجلة | المراكشي | اجتماعيات