أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
مراكش

العمدة يقدم دعما سخيا لفرقة رياضية يرأسها موظف جماعي


المراكشي - الخميس 29 أبريل 2021



العمدة يقدم دعما سخيا لفرقة رياضية يرأسها موظف جماعي
بعد رفض الوالي التأشير على المنحة التي خصصها العمدة للعشرات من الجمعيات الرياضية التي يتجاوز غلافها مليار و100 مليون سنتيم، سواء تلك النشيطة تحت لواء الجامعات الرياضية أو فرق الأحياء، لجأ إلى التحايل عبر إعداد اتفاقية شراكة مع جمعية رياضية لكرة السلة يرأسها موظف جماعي.
 

ولأن قائمة الجمعيات الرياضية تتجاوز تلك التي تعاني من ضائقة مالية وتتنافس ضمن جامعات رضاية، نظير الكوكب المراكشي، أولمبيك مراكش الاتفاق الرياضية وغيرها بما فيها الجمعية التي يرأسها الموظف المذكور،  حيث أضيفت الجمعيات الرياضة لمختلف أحياء مراكش، فإن الوالي "اشتم" رائحة الأهداف الانتخابية الواقفة وراء هذه العملية وبالتالي رفض التأشير عليها، خاصة وأن الانتخابات على الأبواب.

 

ووفق بنود الاتفاقية السابق ذكرها، فإن عمدة مراكش يلتزم بتقديم غلاف مالي سنوي لهذه الجمعية، يتم الرفع من قيمته تدريجيا كل سنة،يبدأ من 100 مليون سنتيم خلال السنة الجارية، أي مباشرة بعد التأشير على الاتفاقية، وفي السنوات الثلاثة الموالية يصل تباعا إلى 120، 140 ثم 150 مليون.

 

الاتفاقية أيضا تنص على أن المجلس الجماعي يمنح حق تسيير و تدبير شؤون القاعة المغطاة الزرقطوني بحي المسيرة 1، وجعلها فضاء للتكوين في مجال كرة السنة. كما أن المجلس يلتزم بأداء فواتير الماء والكهرباء والصيانة. كما يضع المجلس رهن إشارة هذه الجمعية وسائل النقل التابعة له في جميع تنقلاتها خارج مدينة مراكش، لإجراء المباريات الخاصة بالبطولة و إقصائيات كأس العرش.

 

ويلتزم المجلس ايضا بوضع الوسائل اللوجيستيكية رهن إشارة جميع الفرق التابعة لهذه الجمعية الرياضية، كما يمنح التراخيص اللازمة لها من أجل استغلال جميع الفضاءات التابعة للمجلس الجماعي.

 

يتضح أيضا، أن العمدة لم تكفيه المنحة المالية السخية التي ستستفيد منها هذه الجمعية، كما لم تكفيه القاعة المغطاة التي بموجب هذه الاتفاقية ستصبح شبه ملكية خاصة بهذه الجمعية، وحرمان باقي الجمعيات الرياضية الأخرى، بل وحرمان ساكنة أحياء المسيرات وأزلي وغيرها من باقي الأنشطة الرياضية الأخرى التي أحدثت من أجلها هذه المنشأة الرياضية.

 

ولعل السر في هذا الكرم الحاتمي، هو أن رئيس هذه الجمعية ليس سوى الموظف الجماعي، الذي يعد صاحب الكلمة الأولى والأخيرة بمقاطعة المنارة، والذي يعرف البعيد قبل القريب مدى العلاقة الوثيقة بينه وبين رئيس المقاطعة، والذي أسدى له خدمات "يستحق" عليها هذا الكرم الحاتمي. أما باقي الفرق الأخرى وفي مقدمتها الكوكب المراكشي الأولمبيك ومولودية مراكش والاتفاق، فلتذهب إلى الجحيم.

 

ويذكر أن هذه الاتفاقية وردت، يومه الخميس، على اللجنة الثقافية والرياضية والاجتماعية والمجتمع المدني، وبعد نقاش حاد بين الأعضاء تم تأجيلها.




تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

مراكش | الأقاليم | رأي | مجلة | المراكشي | اجتماعيات