أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
مراكش

العداء المراكشي الواعد طه الراوي يشارك في منافسات الملتقى الفدرالي


المراكشي - السبت 5 يونيو 2021



من المنتظر أن يشارك غدا الأحد سادس يونيو، البطل المراكشي الواعد وأمل ألعاب القوى المراكشية والوطنية "طه الراوي" في مسافة 1500 متر شبان برسم الملتقى الفدرالي الـ 12 الذي سوف تنظمه الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى بالحلبة الملحقة للمجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط .

 

ويأتي هذا السباق ضمن البرنامج التدريبي المعد سلفا من طرف مدربه ووالده في نفس الوقت "حسن الراوي" للفوز ببطولة المغرب في مسافة الخمسة آلاف متر وتحقيق الحد الأدنى الذي يخول له المشاركة في هذه المسافة في بطولة العالم لألعاب القوى شبان التي سوف تقام بكينيا صيف هذا العام، بعدما ضمن المشاركة فيها في مسافة 1500 متر بتحقيقه توقيت جيد جدا وهو 3 دقائق و44 ثانية وجزء واحد بالمائة، ليسير على نهج البطل العالمي والأولمبي هشام الكروج بالمشاركة في مسافتي الخمسة آلاف متر و الألف وخمسمئة متر في بطولة العالم.

 

ويعتبر الشاب "طه الراوي" العداء رقم واحد في المغرب في فئة الشباب مسافات متوسطة وطويلة، ولولا تعرضه مؤخرا لكسر في دراعه الأيمن بإحدى حصص التربية البدنية بالثانوية التأهيلية موسى بن نصير التي يدرس فيها، والذي حتم عليه إجراء عملية جراحية وبالتالي الإنقطاع مؤقتا عن التداريب، لكان حقق الحد الأدنى الذي يؤهله للمشاركة في هذه المسافة أيضا.

 

في نفس الملتقى  يشارك أيضا إلى جانب طه الراوي العداء الواعد أيضا في فئة الفتيان المراكشي وبطل الجنوب وليد عبد المومن في مسافة 1500 متر في محاولة منه لتحسين توقيته.

 

يشار إلى أن كلا العدائين ينتميان إلى جمعية الإتحاد المراكشي لألعاب القوى التي يترأسها العداء السابق عبد الرحمن الزمني، الذي يتعرض هذه الأيام لانتقادات من طرف هؤلاء العدائين وأعضاء مكتبه المسير بسبب إهماله لهؤلاء الأبطال، وعدم مساعدته لهم لا ماديا ولا معنويا ووضعه العراقيل في وجههم لعدم الإنتقال إلى نوادي أخرى تلبي حاجياتهم المادية والمعنوية، حسب بلاغ استنكاري نشره نائب أمين المال والمدرب حسن الراوي على حسابه في "الفيس بوك".

 

في نفس السياق صرح أب ومدرب العداء طه الراوي لصحيفة ( المراكشي ) إلى أن السفر اليوم إلى مدينة الرباط والمبيت والمأكل تكفل به نادي أولمبيك ابن جرير، كما أن السباقات السالفة التي شارك فيها إبنه كان يتكفل بها هو شخصيا بمساعدة بعض الأبطال القدامى من مدينة مراكش والمقيمين خارج أرض الوطن، في غياب وإهمال تام لرئيس الجمعية الذي لا يهمه إلا التباهي بنتائج هؤلاء العدائين الناشئين في أوروبا وإحدى دول الخليج العربي لأسباب أصبحت مكشوفة حسب تعبير أب ومدرب طه الراوي.

 


تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

مراكش | الأقاليم | رأي | مجلة | المراكشي | اجتماعيات