أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
مراكش

الجامعة الوطنية تستفسر وزير الطاقة حول المعاملة التمييزية لموزعي المحروقات


المراكشي - الجمعة 18 يونيو 2021



توجهت الجامعة الوطنية لأرباب وتجار ومسيري محطات الوقود بالمغرب، برسالة إلى وزير الطاقة والمعادن والبيئة تشتكي من خلالها من الإختلالات التي يعرفها سوق المحروقات في الآونة الأخيرة، ما أثر بشكل سلبي على نشاط محطات الوقود.
 

و أكدت الجامعة في رسالتها التي توصلت صحيفة "المراكشي" بنسخة منها، أن الشهور الأخيرة سجلت تفاوتا كبيرا في الأثمنة المسجلة بالمحروقات بين كبار المتعاملين (B2B ) ومحطات البنزين، الشيء الذي كان له تأثير واضح تجلى في انخفاض مبيعات محطات البنزين نتيجة فقدانها لزبنائها المحترفين و للناقلين.

 

و أوضحت الجامعة، أن البحث الذي قامت به للوقوف على أسباب هذا الإختلال في سوق المحروقات، كشف أن هناك معاملة تمييزية تفضيلية تقوم بها الشركات الموزعة للمحروقات اتجاه زبنائها الكبار وتقصي في المقابل المحطات من المعاملة بالمثل.

 

 وتوجهت الجامعية الوطنية لأرباب وتجار ومسيري محطات الوقود بالمغرب، بعدد من الأسئلة التي وصفتها بـ"المشروعة"ّ إلى وزير الطاقة حول التعريف القانوني لمحطة الخدمة؟ والتعريف القانوني لشركة التوزيع؟، وهل هناك متدخلين آخرين من حقهم بيع مادة الهيدروكاربور خارج المحطات؟ والتعريف القانوني لـ B2B؟ وهل هناك لائحة محددة ومعايير مضبوطة تقنن عمل هؤلاء المتعاملين؟، وهل تملك الشركات الموزعة الحق في معاملة تمييزية و تفضيلية بين الزبائن؟، وهل يسمح القانون بمثل هذه الممارسات رغم ضررها البالغ بحرية المنافسة؟.

 


تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

مراكش | الأقاليم | رأي | مجلة | المراكشي | اجتماعيات