المراكشي





أرسل لصديق
قابلة للطباعة
تكبير حجم النص
تصغير حجم النص
المدينة

التحقيق في تعرض مريض بكورونا للنصب بمستشفى المامونية


المراكشي - الاثنين 6 يوليوز 2020



المامونية: مازالت قضية "الغريب" الذي اشتغل بجناح كورونا بمستشفى المامونية لحوالي شهر دون أن تربطه أية رابطة بالجسم الصحي تتفاعل، وتكشف عن أحداث ومعطيات خطيرة، حيث دخلت مصالح الأمن على الخط وشرعت في التحقيق في تعرض عائلة مريض بكورونا للنصب من طرف هذا الغريب.
 

وبحسب مصادر عليمة، فإن مصالح الأمن حلت بمستشفى المامونية يومه الإثنين برفقة شقيقة أحد مرضى كورونا، والتي تقدمت بشكاية ضد "الغريب" الذي نصب عليها في مبلغ مالي قدره 300 درهم.
 

وأضافت ذات المصادر أن مصالح الأمن استفسرت إدارة المستشفى عن هذا الشخص، حيث تبين لها أنه لا تربطه أية رابطة بالمستشفى وأن لجنة تحقيق مركزية من وزارة الصحة سبق وأن حلت بالمستشفى، مطلع الأسبوع الماضي، وأنجزت تقريرا في الموضوع، ومن المقرر أن يصدر قرار في هذا الشأن عن وزير الصحة يحدد المسؤوليات ويرتب الجزاءات.
 

المعلومات التي حصلت عليها صحيفة "المراكشي" تفيد أن هذا النصاب اتصل هاتفيا بشقيقة المريض عندما تبين أنه مصاب بكورونا، وطالبها بأداء 300 درهم عن الليلة التي قضاها شقيقها بأحد الفنادق ينتظر نتائج التحاليل المخبرية، وهو الأمر الذي رضخت له شقيقة المريض حيث أدت المبلغ الذي طلب  منها.
 

وبحسب مصادر من المستشفى فإن الذي استغربت له مصالح الأمن هو أن شقيقة المريض أدت 300 درهم وتسلمت وصلا بالأداء يحمل خاتما لإدارة المستشفى، ما يطرح السؤال حول الجهة والأشخاص الذين كانوا يتعاملون مع هذا الشخص، وما إذا كان بعض الأشخاص على مستوى إدارة المستشفى متورطين معه في النصب على عائلات المرضى.
 

وكانت صحيفة "المراكشي" قد نشرت شريطا صوتيا يكشف عن تورط هذا الغريب في النصب على شقيقة مريض آخر، تسلم منها مبلغا ماليا قدره 700 درهم، مدعيا أنه واجب إخضاع شقيقها للكشف بواسطة سكانير. 
 

وبالرغم من سلسلة الفضائح التي تورط فيها هذا الشخص، ورغم توفر إدارة المستشفى والمديرية الجهوية للصحة العمومية على معلومات ومعطيات مضبوطة عن هذا الشخص واسمه الكامل ورقم بطاقته الوطنية وعنوان سكناه، فإنه لحد الآن لم تتقدم المديرة الجهوية للصحة العمومية بجهة مراكش آسفي، بصفتها ممثلة الوزير والوزارة على مستوى مندوبية الصحة بمراكش والمديرية الجهوية بأية شكاية للمصالح القضائية من أجل فتح تحقيق مع هذا النصاب الذي اقتحم مستشفى عموميا خارج القانون، وظل يزاول فيه بجناح كورونا لحوالي شهر، وانتقل بواسطة سيارة الإسعاف التابعة للدولة إلى المستشفى الميداني بالقاعدة العسكرية بمدينة ابن جرير وقام بتصوير المرضى.

 


تعليق جديد
Twitter

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المراكشي
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المدينة | جليز | المنارة | سيبع | النخيل | القصبة | الساحة | الضاحية